آخر تحديث :الثلاثاء-28 مايو 2024-11:55م

تقارير


تدمير 4 مسيّرات حوثية وزعيم الجماعة يتبنى مهاجمة 100 سفينة أميركية

الخميس - 16 مايو 2024 - 08:30 م بتوقيت عدن

تدمير 4 مسيّرات حوثية وزعيم الجماعة يتبنى مهاجمة 100 سفينة أميركية

سؤال بلس/الشرق الاوسط:

على مشارف الشهر السابع من بدء الهجمات الحوثية البحرية، أعلن الجيش الأميركي تدمير 4 طائرات مسيّرة في ضربة استباقية على الأرض، في حين تبنى زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي أكثر من 100 هجوم ضد السفن الأميركية في البحر الأحمر وخليج عدن.


وتهاجم الجماعة المدعومة من إيران السفن في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تحت مزاعم نصرة الفلسطينيين في غزة، ومحاولة منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أنها ستوسع الهجمات إلى البحر المتوسط.

وأوضحت القيادة المركزية الأميركية في بيان، الخميس، أن قواتها نجحت في نحو الساعة 9 مساءً (بتوقيت صنعاء) يوم 14 مايو (أيار)، في تدمير أربع طائرات من دون طيار في منطقة يسيطر عليها الحوثيون المدعومون من إيران.

وتقرر أن هذه الأنظمة - بحسب البيان الأميركي - تمثل تهديداً وشيكاً للولايات المتحدة وقوات التحالف والسفن التجارية في المنطقة، وأنه يتم اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أماناً.

وكانت الجماعة الحوثية، أقرّت الثلاثاء الماضي بتلقي 4 غارات، وصفتها بـ«الأميركية والبريطانية»، استهدفت مواقع في مطار الحديدة جنوب المدينة، وهو مطار خارج عن الخدمة منذ سنوات، تستخدمه الجماعة لتنفيذ الهجمات البحرية.

كما تبنت الجماعة، الأربعاء الماضي، مهاجمة مدمرة أميركية وسفينة شحن في البحر الأحمر، في سياق عملياتها المستمرة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وزعمت إصابتهما، في حين لم تؤكد وكالات الأمن البحري وقوع أي حادث.

وزعم المتحدث العسكري باسم الجماعة الحوثية، يحيى سريع، في بيان، أن قوات جماعته استهدفت المدمّرة الأميركية «ميسون» في البحرِ الأحمر بعدد من الصواريخ البحرية المناسبة، وكانت الإصابة دقيقة.

ومع ادعاء المتحدث الحوثي أن قوات جماعته نفّذت بالصواريخ والطيران المسيّر هجوماً مزدوجاً استهدف سفينة الشحن «ديستني»، وأن الإصابة كانت دقيقة، كان الجيش الأميركي يعلن تدمير مسيّرة حوثية وصاروخ مضاد للسفن فوق البحر الأحمر دون أضرار.

تهديد السفن كافة
وتبنى زعيم الجماعة الحوثية عبد الملك الحوثي في خطبة بثها، الخميس، تلفزيون «المسيرة» الذراع الإعلامية للجماعة، أكثر من 100 هجوم ضد السفن الأميركية في البحر الأحمر وخليج عدن منذ بدء التصعيد، بالصواريخ والمسيّرات.

وتوعد الحوثي، باستهداف السفن كافة في العالم التي تنقل البضائع إلى الموانئ الإسرائيلية، بغض النظر عن جنسيتها، وزعم تنفيذ هجومين هذا الأسبوع باتجاه البحر الأبيض المتوسط، ضمن ما سماه المرحلة الرابعة من التصعيد.

وادّعى زعيم الجماعة الموالية لإيران، تنفيذ 40 هجوماً ضد إسرائيل بـ211 صاروخاً، كما تبنى تنفيذ 7 عمليات هذا الأسبوع بـ13 صاروخاً باليستياً ومجنحاً ومسيّرة في البحر الأحمر، وخليج عدن والمحيط الهندي.

وحضّ الحوثي أتباعه على الاستمرار في المظاهرات والفعاليات والتعبئة العسكرية، وقال إن جماعته منذ بدء الأحداث في غزة «تمكنت من تعبئة وتدريب أكثر من 300 ألف مسلح، كما نفذت 735 مناورة عسكرية».

وأثّرت هجمات الحوثيين، بحسب الجيش الأميركي، على مصالح أكثر من 55 دولة، وهدّدت التدفق الحر للتجارة عبر البحر الأحمر، وهو حجر أساس للاقتصاد العالمي، ودفعت الهجمات أكثر من 10 شركات شحن كبرى إلى تعليق عبور سفنها عبر البحر الأحمر؛ ما تسبب في ارتفاع أسعار التأمين على السفن في المنطقة.

وذكرت تقارير غربية أن الجماعة الحوثية هاجمت أكثر من 50 سفينة تجارية في البحر الأحمر، خلال الفترة من 19 نوفمبر حتى نهاية أبريل (نيسان) الماضيين، وفقاً لبيانات شركة التأمين الصناعي «أليانز كوميرشال».وانخفضت نتيجة لذلك حركة المرور عبر قناة السويس بشكل ملحوظ، حيث تراجع في بداية العام، عدد السفن التي عبرت القناة بنسبة 40 في المائة عما كانت عليه في أوقات الذروة.

وتقول الحكومة اليمنية إن الجماعة تنفذ أجندة إيران في المنطقة، وتسعى للهروب من استحقاقات السلام، وتتخذ من غزة ذريعة للمزايدة السياسية.

ويجزم مجلس القيادة الرئاسي اليمني أن الحلّ ليس في الضربات الغربية لوقف هجمات الحوثيين، ولكن في دعم قواته المسلحة لاستعادة الأراضي كافة من قبضة الجماعة، بما فيها الحديدة وموانئها.

وأطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، حيث شاركتها بريطانيا في 4 مناسبات.


وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض أكثر من 450 غارة، في حين اعترفت الجماعة بمقتل 40 من عناصرها وإصابة 35 آخرين، جراء هذه الضربات.

وإلى جانب قرصنة السفينة «غالاكسي ليدر»، واحتجاز طاقمها، تسببت إحدى الهجمات الحوثية، في 18 فبراير (شباط) الماضي، بغرق السفينة البريطانية «روبيمار» بالبحر الأحمر بالتدريج.

كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي إلى مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».