آخر تحديث :الخميس-25 يوليه 2024-03:20م

تقارير


العليمي : الحرب التي أشعلها الحوثيون من أكبر التحديات للدول العربية

الخميس - 16 مايو 2024 - 08:37 م بتوقيت عدن

العليمي : الحرب التي أشعلها الحوثيون من أكبر التحديات للدول العربية

سؤال بلس/الشرق الاوسط:

أكد الدكتور رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني، أن الحرب اليمنية التي أشعلتها الميليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني قبل 10 سنوات، ستبقى من أكبر التحديات للبلدان العربية، ومصالح شعوبها.


وأوضح العليمي في كلمته أمام القادة العرب في قمة البحرين، أن «المخاطر المرتبطة بممارسات ميليشيا الحوثي، لن تنتهي بتهديد أمن الملاحة الدولية، وحرية التجارة العالمية، بل من شأنها زعزعة أمن واستقرار المنطقة، وإفشال أي فرصة لتنمية بلداننا، وتبادل المنافع، ونشر المعرفة بين شعوبها».

ولفت إلى أن «هذه القمة تنعقد في ظروف عربية بالغة التعقيد مع استمرار الحرب الإجرامية للاحتلال الإسرائيلي الغاشم للشهر السابع على الشعب الفلسطيني المقاوم والصابر الذي يترقب من هذا الاجتماع قرارات شجاعة لإنهاء معاناته، وتحقيق تطلعاته في إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة».

وأضاف: «لا شك أن انعقاد قمتين عربيتين حول القضية الفلسطينية في غضون ستة أشهر، هي رسالة دعم قوية لنضال الشعب الفلسطيني، وتأكيد التفاف شعوبنا وحكوماتنا والتزامها الكامل بالدفاع عن حقوقه المشروعة، وتجدد الجمهورية اليمنية تأكيد موقفها التاريخي الثابت والمبدئي إلى جانب الشعب الفلسطيني، وقضيته التي لا تزال، وستبقى هي القضية المركزية الأولى للشعب اليمني، حتى في ظل ظروف الحرب القاهرة التي فرضتها الميليشيات الحوثية الإرهابية بدعم من النظام الإيراني».

وحذَّر رئيس مجلس القيادة الرئاسي من «محاولات القفز الانتهازي على المحنة بغية تحقيق مكاسب سياسية توسعية في المنطقة، وادعاء بطولات وهمية لم تسهم في شيء سوى الإضرار بمصالح واقتصادات شعوبنا وأمنها القومي، وتشتيت الاهتمام الدولي بعيداً عن جحيم الاحتلال في الأراضي الفلسطينية».

وقال العليمي إن جماعة الحوثي «تواصل الهروب من استحقاق السلام، ودفع رواتب الموظفين، إلى خيار الحرب والتباهي باستهداف المنشآت النفطية، وخطوط الملاحة الدولية التي أضرت بالقضية الفلسطينية وحوَّلتها إلى مصدر تهديد للمنطقة والعالم، وهي القضية التي كانت وستظل أساساً للحل، وقصة كفاح ملهمة من أجل الحرية والسلام».

وأضاف: «إنني على إدراك كامل بالمحاذير التي يطرحها البعض بشأن عدم انتقاد أي فعل موجَّه ضد الاحتلال الإسرائيلي الغاشم، لكني أتحدث هنا عن جماعة مارقة من قومنا، لا تملك من الرصيد الأخلاقي ما يؤهّلها للدفاع عن القضايا العادلة، وهي التي تسببت بمقتل أكثر من نصف مليون شخص من أبناء شعبنا، وتشريد أكثر من 4 ملايين آخرين، وحاصرت المدن، وصادرت الممتلكات، وفجَّرت المئات من دور العبادة، والمنازل، وأغرقت البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم».

وانطلاقاً من هذه التجربة، حسب الدكتور رشاد، فليس «أمامنا من خيار لمجابهة تحدياتنا المشتركة، إلا التصدي لمشروع استهداف الدولة العربية الوطنية، وردع التدخلات الإيرانية في شؤوننا الداخلية عبر ميليشياتها العميلة».