آخر تحديث :السبت-15 يونيو 2024-11:53م

رياضة


الدوري الأوروبي.. سلسلة ليفركوزن تصطدم بأحلام أتالانتا

الثلاثاء - 21 مايو 2024 - 08:44 م بتوقيت عدن

الدوري الأوروبي.. سلسلة ليفركوزن تصطدم بأحلام أتالانتا

سؤال بلس/وكالات:

حقق باير ليفركوزن لقبين كبيرين فقط في تاريخه الممتد على مدار 119 عاماً قبل هذا الموسم، لكنه البطل المتوج حديثاً بالدوري الألماني سيكون على موعد غداً الأربعاء مع فرصة للحصول على الثنائية حين يواجه أتالانتا في نهائي الدوري الأوروبي في دبلن.

كسر ليفركوزن احتكار بايرن ميونخ للقب في ألمانيا لمدة 11 عاماً هذا الموسم، وأصبحت تشكيلة المدرب تشابي ألونسو أول فريق في تاريخ الدوري الألماني الممتد على مدار 61 عاماً تكمل الموسم دون هزيمة. كما بلغ أيضاً نهائي كأس ألمانيا.


واكتسبت الفريق بسبب مسيرته الخالية من الهزائم في جميع المسابقات هذا الموسم لقب بايرن "نيفرلوزن" في إشارة لتجنب الفريق للخسارة، وسيواجه أتالانتا في مهمة صعبة للفريق الإيطالي لمحاولة التغلب على فريق لم يخسر في 51 مباراة منذ أغسطس (آب) وهو رقم قياسي في أوروبا.

واقتربت عدة فرق من إلحاق الهزيمة الأولى بليفركوزن هذا الموسم، لكن الفريق لا يستسلم حتى صفارة النهاية بتسجيله 17 هدفاً في الدقيقة 90 أو بعدها.

وقال ألونسو في مقابلة مع الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا): "لقد كنا تنافسيين في كل مباراة سواء كنا نلعب بشكل جيد أو سيئ".

وأضاف: "لعبنا بشكل جيد في معظم المباريات لكننا لم نستسلم في تلك التي لم نلعب فيها بشكل جيد".

وتابع: "هذا يوضح الكثير عن التزام هذا الفريق عندما يتعلق الأمر بالتحضير لكل مباراة. لم نعتبر أي مباراة مضمونة".

ومثل ألونسو، غيّر جيان بييرو غاسبريني من فرص أتالانتا مما جعل الفريق الذي يتخذ من بيرغامو مقراً له حاضراً دائماً في البطولات الأوروبية منذ وصول المدرب المخضرم عام 2016.

ويعتمد أتالانتا على أسلوب هجومي ممتع بكثافة عالية وشبه مدربون مثل بيب غوارديولا وماوريتسيو ساري اللعب أمام فرق غاسبريني "بالذهاب لطبيب الأسنان" في إشارة لصعوبة مواجهاتها.

وقال ساري ذات مرة "حتى لو خرجت دون خسائر، فإنك لا تزال تشعر بالألم".

إنجاز عظيم

مثل ليفركوزن، سيلعب أتالانتا أيضاً في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد حصوله على المركز الخامس لكنه يأمل في إنهاء الموسم بأول لقب كبير له منذ 61 عاماً بعد خسارته أمام يوفنتوس في نهائي كأس إيطاليا.

ومثل ألونسو أيضاً، ستكون مباراة دبلن أول نهائي أوروبي يخوضه غاسبريني (66 عاماً).

وقال المدرب الإيطالي "إنه إنجاز عظيم ومصدر للرضا تم تحقيقه بعد موسم جيد حقاً من هذا الفريق بأكمله".

وتابع: "هل هي أعلى نقطة في مسيرتي؟ نعم من حيث الإنجاز والهيبة بالتأكيد".

وستكون تشكيلة ألونسو بالكامل تحت تصرفه بينما سيفتقد أتالانتا لاعبين أساسيين مثل مارتن دي رون لاعب الوسط وسياد كولاشيناتس كما تحوم الشكوك حول مشاركة الظهير الأيمن إميل هولم.

ويهدف ليفركوزن إلى تكرار نجاحه في كأس الاتحاد الأوروبي عام 1988 وربما يهيئه الفوز لتحقيق ثلاثية نادرة عندما يخوض نهائي كأس ألمانيا أمام كايزرسلاوترن، المنافس في الدرجة الثانية. وقال ألونسو إن مثل هذا الإنجاز سيكون "تاريخياً".

وأضاف: "سيكون ذلك شيئاً مكتوباً بأحرف من ذهب. ليس فقط في تاريخ نادينا ولكن ربما في كرة القدم الأوروبية بأكملها. أرجو أن نقدر على ذلك".