آخر تحديث :السبت-22 يونيو 2024-08:41م

تقارير


تعسفات حوثية لعرقلة تفويج حجاج اليمن.. تسييس وتربح

الخميس - 23 مايو 2024 - 06:14 م بتوقيت عدن

تعسفات حوثية لعرقلة تفويج حجاج اليمن.. تسييس وتربح

سؤال بلس/وكالات:

تهدد عراقيل اتخذها الحوثيون بحرمان آلاف اليمنيين الحجاج في مناطق سيطرتهم من أداء فريضة الحج وذلك إثر محاولتها تسييس الموسم والتربح من ضيوف بيت الله.

وفرضت مليشيات الحوثي على وكالات الحج المنتشرة في مناطق سيطرتها شمال اليمن، توريد رسوم تذاكر الطيران الخاصة بنقل الحجاج من مطار صنعاء إلى الأراضي المقدسة إلى حسابات في البنوك الخاضعة لسيطرتها بهدف التربح والابتزاز ماليا، بحسب مصادر حكومية ومالك وكالة حج وعمرة تحدث لـ"العين الإخبارية".


وأوضحت المصادر أن مليشيات الحوثي اعتقلت العديد من ملاك وكالات الحج والعمرة في مناطق سيطرتها بما في ذلك صنعاء، وسعت لتنظيم اجتماع بالقوة مع من سمتهم "أصحاب وكالات الحج والعمرة والمرشدين والمشرفين لموسم الحج" في مسعى لتوظيف هذه الشعيرة الدينية سياسيا.

عبث وتسييس
اتهمت الحكومة اليمنية، الأربعاء، مليشيات الحوثي بمحاولة تسييس رحلات الحجاج اليمنيين وتحويلها إلى المتاجرة والتربح، ووصفت إجراءات المليشيات بـ"العبثية".

وقال وزير الأوقاف والإرشاد في الحكومة اليمنية محمد شبيبة إن مليشيات الحوثي تواصل "ممارساتها التعسفية ضد حجاج بلادنا القاصدين بيت الله الحرام وتقوم بفرض إجراءات عبثية وعراقيل كثيرة بهدف ابتزاز وكالات الحج والعمرة الواقعة تحت سيطرتها ونهب أموال الحجاج".

وفيما أشار إلى أن الإجراءات الحوثية تهدد بحرمان الآلاف من أداء شعيرة الحج وزيارة الحرمين، أوضح أن آخر هذه التعسفات تمثلت بـ"محاولة عرقلة توريد رسوم تذاكر الطيران الخاصة بضيوف الرحمن القادمين جوا من مطار صنعاء الدولي وحجزها والسطو عليها".

كما قامت مليشيات الحوثي "باعتقال البعض من موظفي وكالات الحج والعمرة وتهديدهم بإغلاق منشآتهم ومنعهم من ممارسة أعمالهم والقيام بمهامهم تجاه ضيوف الرحمن"، وفقا للمسؤول اليمني.

وأكد شبيبة أن المليشيات الحوثية "اعتادت على أفعالها المشينة وقيامها باستثمار كل شيء، ومحاولة تسييس رحلة حجاج بلادنا وتحويلها إلى متاجرة وتَرَبُح غير مبالية بقداسة الشعيرة ووجوب إكرام ضيوف البيت وتسهيل سفرهم".

أزمة حادة
وكانت وزارة الأوقاف والإرشاد اليمنية وقعت قبل أيام مع إدارة الخطوط الجوية اليمنية في عدن اتفاقية تُلزم وكالات الحج بتوريد رسوم تذاكر الحجاج إلى حساب مصرفي مؤقت في بنك القطيبي في عدن.

لكن مليشيات الحوثي استغلت سيطرتها على مكتب الخطوط الجوية اليمنية في صنعاء ووجهت وكلاء الحج والعمرة بتوريد رسوم تذاكر الحجاج إلى حسابات في البنوك المنتشرة في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وتشير مصادر إعلامية إلى أن هذه الأزمة الحادة تهدد بتعطيل موسم الحج وقد تؤدي إلى انسحاب الآلاف من الحجاج مع تفاقم الوضع بشكل خطير.

وهناك نحو 12,400 حاج وحاجة منهم نحو 6 آلاف في مناطق الانقلابيين وكان من المتوقع نقلهم برحلات جوية مباشرة من 5 مطارات هي عدن وسيئون والريان والغيضة وصنعاء، إلى الأراضي المقدسة، بدلا من تحملهم مشقة وعناء السفر الطويل، بسبب استمرار مليشيات الحوثي بإغلاق الطرقات بين المحافظات"، وفقا للحكومة اليمنية.