آخر تحديث :الأحد-23 يونيو 2024-04:37م

اخبار دولية


الناتو يستعد بـ"جدار مسيّرات" لمواجهة الخطر الروسي

الأحد - 26 مايو 2024 - 07:46 م بتوقيت عدن

الناتو يستعد بـ"جدار مسيّرات" لمواجهة الخطر الروسي

سؤال بلس/وكالات:

قال وزير الداخلية الليتواني إن دول الناتو، الواقعة على الجانب الشرقي للحلف، ستعزز حمايتها ضد ما وصفها بـ"الدول غير الصديقة" بطائرات مسّيرة، في الوقت الذي يتطلع فيه العالم إلى الوتيرة السريعة لتطوير الطائرات المسيّرة، التي تغذيها الحرب الأوكرانية.

ونقلت مجلة "نيوزويك" عن وزير الداخلية الليتواني أني بيلوتايتي، قوله: "هذا شيء جديد تماماً.. حدود بدون طيار من النرويج إلى بولندا، والغرض منها هو حماية حدودنا بمساعدة الطائرات بدون طيار، وغيرها من التقنيات".

وأضاف إن الطائرات بدون طيار ستضيف إلى الحواجز المادية وأنظمة المراقبة ميزة إضافية، عبر "السماح لنا بحماية أنفسنا أيضاً من استفزازات الدول غير الصديقة ومنع التهريب"، بالإشارة إلى الحدود الطويلة المشتركة لحلف الناتو مع روسيا ودول أخرى صديقة للاتحاد السوفيتي، أبرزها بيلاروسيا (روسيا البيضاء).


وذكرت وسائل إعلام إقليمية أن "الجدار" سيستخدم أيضاً تكنولوجيا مضادة للطائرات بدون طيار في رصدها وإسقاطها وإطلاقها.

وبحسب المجلة، حفزت الحرب المستمرة منذ أكثر من عامين في أوكرانيا على ابتكارات سريعة للغاية في مجال الطائرات بدون طيار، حيث تتقاتل موسكو وكييف للبقاء في صدارة هذا الأمر.

ونقلت "نيوزويك" عن وزير الداخلية الإستوني لوري لانيميتس قوله: "كمشروع بهذا الحجم، فهو فريد من نوعه". وأضاف أن "مراقبة الطائرات بدون طيار والقدرة على التصدي لها أمر بالغ الأهمية للردع، ولمواجهة أنشطة نفوذ جارتنا الشرقية".

وقال لانميتس: "كما نرى في حالة أوكرانيا، هناك سباق مستمر بين الخصوم لتطوير التكنولوجيا، ويتم باستمرار اكتشاف طرق جديدة لاستخدام الطائرات بدون طيار في الحرب".


وأدى الغزو الروسي واسع النطاق لأوكرانيا في فبراير(شباط) 2022 إلى تعزيز وحدة الناتو ضد موسكو إلى حد كبير، ما دفع فنلندا والسويد المحايدة سابقًا إلى الانضمام إلى الحلف.

وتعهدت دول الناتو في شرق أوروبا، الأقرب إلى حدود أوكرانيا وروسيا، وكذلك دول مثل بيلاروسيا حليفة الكرملين، "بزيادة الإنفاق الدفاعي".

وحذرت أوكرانيا من أنها إذا خسرت جهودها الحربية ضد روسيا، فإن دول أوروبا الشرقية ستصبح الهدف التالي لموسكو.