آخر تحديث :السبت-15 يونيو 2024-11:53م

ثقافي


مالك جميل عامل التوصيل.. صوت يمني يملك القلوب

الثلاثاء - 28 مايو 2024 - 08:14 م بتوقيت عدن

مالك جميل عامل التوصيل.. صوت يمني يملك القلوب

سؤال بلس/وكالات:

بصدفة عابرة، اقتنصت كاميرات الهاتف الجوال في شوارع اليمن، وعلى مقاهي هذا البلد المتخم بالحرب والصراعات، صوت الشاب اليمني مالك جميل .

مالك جميل.. ملكَ القلوب والمسامع بصوته "الجميل"، الذي بدأ بدندنته من على مقاهٍ ظل فيها صوته حبيس جدرانها لفترة طويلة.

غير أن صدفةً وهاتفًا محمولًا كانا كفيلين بإطلاق سراح صوت مالك من محبسه في مقاهي اليمن، وإرساله إلى العالمية والشهرة؛ ليكتشف العالم خامة صوت متميز وموهوب.

لاقى صوت مالك إقبالا وتشجيعا بمجرد أن بادر شابان يقودان سيارتهما في شوارع اليمن بتصويره، بعد أن مرّ مالك جميل جوارهما على دراجة نارية في أثناء فترة عمله في توصيل الطلبيات (دليفري) وهو يدندن بأغنية عراقية، لفتت أنظار الشابين، اللذَين راحا يصورانه؛ ليشق صوت مالك طريقه نحو الشهرة.

انتشار واسع
مقطع الفيديو المنتشر على منصات التواصل، والذي يُظهر مالك يغني إحدى أغاني الفنان العراقي نبيل الأديب، حصل على قرابة 3 ملايين ونصف المليون مشاهدة، وذاع صيت المقطع داخل اليمن وخارجه.


وهذا ما جعل عددا من وسائل الإعلام تتواصل بمالك لتعرف تفاصيل علاقته بالغناء، بالإضافة إلى مشاهير الغناء في العراق، ربما لأنه ظهر يغني أغنيةً من أرض الرافدين.

بدأ مالك في العام 2023، غناء جميع الألوان اليمنية، العربية والخليجية، وكان يغني لأصحابه ومعارفه على نطاق ضيق، غير أنه لاقى دعما من والدته التي شجعته على الغناء وحثته على تطوير موهبته، كما يقول في لقاء صحفي معه تابعته "العين الإخبارية".

البحث عن فرصة
كغيره من المواهب الفنية المُغيبة، يدفع مالك جميل ثمن تواجده في بلد دفنته الحرب، وأُهملت فيه أساسيات الحياة، ناهيكم عن ترف الغناء وإبداعات الفن التي أُجهضت نتيجة غياب الاهتمام والتشجيع الرسمي.

إلا أن مالكًا، وكغيره من شباب اليمن المجهد بالحرب، مازال يحلم، وحلمه يكمن بأن يحظى بفرصة حقيقية لإبراز موهبته على برامج المواهب الشهيرة العربية والدولية.

فثقة مالك بنفسه وبموهبته تدفعه لأن يقف وجهًا لوجه أمام الجمهور ليحكم على إبداعه، وهذا ما يجعله يطمح لخوض هذا التحدي في سبيل الوصول إلى غايته.