آخر تحديث :الأربعاء-12 يونيو 2024-10:31م

اخبار محلية


شبكة حقوقية: أوامر الإعدام الحوثية ذات صبغة انتقامية وعلى المجتمع الدولي التدخل

الأربعاء - 05 يونيو 2024 - 04:32 م بتوقيت عدن

شبكة حقوقية: أوامر الإعدام الحوثية ذات صبغة انتقامية وعلى المجتمع الدولي التدخل

سؤال بلس/خاص:

أكدت شبكة حقوقية، الثلاثاء، أن أوامر الإعدام التي أصدرتها مليشيا الحوثي السبت الفائت بحق 44 مدنياً ذات صبغة انتقامية، وصادرة عن محكمة غير شرعية؛ داعية المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية المعنية إلى التدخل العاجل والضغط على الحوثيين لوقف تنفيذها.
 
وعبّرت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في بيان لها، عن إدانتها الشديدة واستنكاراها المطلق لإصدار مليشيا الحوثي، حكم إعدام بحق 44 مواطناً يمنيا من قبل المحكمة المتخصصة بقضايا الإرهاب بذريعة التعاون مع دول معادية.
 
ووصفت الشبكة الأحكام بـ "الجائرة"، وأنها تتعارض مع مبادئ العدالة وحقوق الإنسان في جريمة تضاف لسلسلة جرائم المليشيات الحوثية بحق الأسرى والمختطفين.

وأشارت، إلى تلقيها بلاغا من أقارب المعتقلين يفيد بتعرضهم "لمختلف أنواع التعذيب الجسدي والنفسي كما ظلوا مخفيين قسراً في زنازين انفرادية لتسعة أشهر كاملة، فيما تم منع محاميهم من الاطلاع على الملف بشكل كامل وهو ما أثر على سير نظر الدعوى".
 
وأكدت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، أن المحكمة الجزائية المتخصصة في صنعاء هي محكمة غير شرعية ولا تملك أي صلاحية قانونية لإصدار مثل هذه الأحكام
 
وقالت إن مليشيا الحوثي الإرهابية مستمرة في استخدام القضاء أداة لقمع المناوئين لها والرافضين لممارساتها الإجرامية بحق المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وتسعى بكل الوسائل الإجرامية والإرهابية لإسكات الأصوات المدنية الحرة وإخضاعها.
 
وأضافت "منذ انقلابها حولت مليشيات الحوثي الإرهابية القضاء إلى عصا غليظة بل السيف المسلط على رقاب اليمنيين لتصدر بحقهم أحكام إرهابية تكشف عن وجهها الحقيقي البشع الملطخ بدماء الأبرياء، وخلال سنوات الانقلاب استخدمت مليشيا الحوثي الإرهابية القضاء أداة لتصفية حساباتها مع خصومها السياسيين، وقامت بإصدار أحكام الإعدام بحق المئات منهم بمن فيهم القيادات العليا في سلطات الشرعية، والصحفيين والعشرات من الناشطين والنساء".
 
وتابعت: "منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء، وانقلابها على الدولة في سبتمبر 2014، عملت مليشيا الحوثي على الانتقام من معارضيها السياسيين، تحت لافتات ومسميات مختلفة، حتى شهدت اليمن أسوأ انتهاكات حقوق الإنسان، وحقوق الضحايا في ظل صمت دولي مريب"، مبينة أن المليشيا أصدرت أكثر من (400) حكمًا بالإعدام بحق معارضيها السياسيين، ومدنيين.
 
وأكدت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات أن جرائم الإعدام الحوثية، تشكل انتهاكًا خطيرًا لقواعد القانون الدولي الإنساني، والاتفاقيات الدولية كالإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية وميثاق روما المشكل للمحكمة الجنائية الدولية واتفاقية جنيف الرابعة وقواعد لاهاي وغيرها من الاتفاقيات التي جرمت أي اعتداء أو تهديد لحياة الأفراد.