آخر تحديث :الأربعاء-12 يونيو 2024-10:31م

منوعات


"يوتيوب" يُغيّر سياساته المتعلقة بمقاطع الأسلحة النارية

الخميس - 06 يونيو 2024 - 11:15 م بتوقيت عدن

"يوتيوب" يُغيّر سياساته المتعلقة بمقاطع الأسلحة النارية

سؤال بلس/وكالات:

يقوم موقع يوتيوب بتغيير سياساته بخصوص مقاطع الفيديو المتعلقة بالأسلحة النارية، في محاولة لمنع المحتوى الذي يحتمل أن يكون خطيرا من الوصول إلى المستخدمين دون السن القانونية.

قالت منصة مشاركة الفيديو المملوكة لشركة غوغل إنها ستحظر أي مقاطع فيديو توضح كيفية إزالة أجهزة الأمان الخاصة بالأسلحة النارية. بالإضافة إلى ذلك، ستقتصر مقاطع الفيديو التي تعرض بنادق محلية الصنع وأسلحة آلية وبعض ملحقات الأسلحة النارية مثل كواتم الصوت على المستخدمين الذين يبلغون من العمر 18 عاما أو أكبر.

ما فعالية يوتيوب في فرض قاعدته الجديدة؟
وفقا لوكالة أسوشيتد برس، قالت كاتي بول، مديرة مشروع الشفافية التقنية، إن التغيير كان بمثابة أخبار مرحب بها وخطوة في الاتجاه الصحيح. لكنها تساءلت عن سبب استغراق المنصة وقتا طويلا لإصدار سياسة جديدة، وقالت إن مجموعتها ستتطلع لمعرفة مدى فعالية يوتيوب في فرض قاعدته الجديدة.

وقالت بول، التي سعت مجموعتها منذ فترة طويلة إلى فرض ضوابط أقوى على مقاطع الفيديو الخاصة بالأسلحة النارية عبر الإنترنت: "الأسلحة النارية هي السبب الأول لوفاة الأطفال والمراهقين في أمريكا".

وأضافت: إلى أن يتخذ موقع يوتيوب إجراء حقيقيا لمنع مقاطع الفيديو المتعلقة بالأسلحة والعنف المسلح من الوصول إلى القاصرين، فإن سياساته تظل كلمات فارغة.

في العام الماضي، أنشأ الباحثون في مجموعة "كاتي بول" حسابات على موقع يوتيوب تحاكي سلوك الأولاد الأمريكيين البالغين من العمر 9 سنوات والذين لديهم اهتمام واضح بألعاب الفيديو.

نظام توصيات يوتيوب
ووجد الباحثون أن نظام توصيات يوتيوب أعاد توجيه مقاطع فيديو مصورة لهذه الحسابات لعمليات إطلاق النار في المدارس، ومقاطع فيديو للتدريب التكتيكي على الأسلحة، وتعليمات كيفية صنع الأسلحة النارية بشكل تلقائي بالكامل.

وقال موقع يوتيوب إن التغييرات في السياسة صُممت لتعكس التطورات الجديدة، مثل الأسلحة المطبوعة ثلاثية الأبعاد، والتي أصبحت متاحة بشكل أكبر في السنوات الأخيرة.

يطلب موقع يوتيوب من المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 17 عاما الحصول على إذن الوالدين قبل استخدام الموقع؛ ترتبط حسابات المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 13 عاما بالحساب الأبوي.

وقال المتحدث باسم الشركة خافيير هيرنانديز: "إننا نراجع بانتظام إرشاداتنا ونتشاور مع خبراء خارجيين للتأكد من أننا نسير في الاتجاه الصحيح".

استخدم العديد من مرتكبي عمليات إطلاق النار الجماعية الأخيرة وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات بث الفيديو لتمجيد العنف أو التنبؤ بهجماتهم أو حتى بثها مباشرة.