آخر تحديث :الإثنين-22 يوليه 2024-05:14م

اخبار محلية


سياسيون أمريكيون ينتقدون إدارة بايدن في ملاحقة الحوثيين

الثلاثاء - 25 يونيو 2024 - 11:05 م بتوقيت عدن

سياسيون أمريكيون ينتقدون إدارة بايدن في ملاحقة الحوثيين

سؤال بلس/خاص:

اتهم سياسيون أمريكيون إدارة الرئيس جو بايدن بالافتقار إلى الإرادة السياسية لملاحقة جماعة الحوثي في اليمن ومنع تدفق الأسلحة الإيرانية إليهم.



ونقلت صحيفة واشنطن بوست، الجمعة، عن السيناتور مايك راوندز، عضو لجنتي المخابرات والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ، في مقابلة صحفية قوله: "ببساطة ليس لدينا الإرادة السياسية لملاحقة الحوثيين".



فيما نقلت الصحيفة عن السفير الأمريكي الأسبق لدى اليمن، جيرالد فايرستاين قوله إن الضربات الأمريكية على مواقع الحوثيين العسكرية لم تتمكن من إضعاف قدرتهم على مهاجمة السفن وتهديد الملاحة البحرية.



موضحاً بان جماعة الحوثي تستبدل ما يتم تدميره عن طريق ما يصلهم من أسلحة مهربة من إيران ، وأضاف فايرستاين أن قدرة القوات الأمريكية على منع تدفق الأسلحة والمواد العسكرية إلى الحوثيين لا تزال ضئيلة.



وأشار تقرير الصحيفة الأمريكية إلى تحايل إيران على حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على اليمن، وإرسالها سراً أسلحة ومعدات من الموانئ الإيرانية إلى بحر العرب، أو براً من سلطنة عمان.



فيما علق فايرستاين بالقول: "لقد زادت قدراتهم بالتأكيد وما دام لديهم حافز لمواصلة هذه الهجمات دون ردع فسوف يستمرون بشنها".



وأوضح أن التصاعد الأخير في نشاط مليشيا الحوثي يؤكد أنها جماعة تشكل تهديدا مستداما على التجارة العالمية، خاصة مع اعتمادها على التدفق المستمر للأسلحة والخبرة الإيرانية لمقاومة الضربات الأمريكية والبقاء في وضع الهجوم.



كما أكد التقرير أن الجهود الأمريكية المتعثرة لوقف هجمات الحوثيين وحماية الشحن العالمي، أثارت نقاشات بين أعضاء الكونجرس، حيث يقول المشرعون إن إدارة بايدن لم تبذل ما يكفي لتحقيق الردع.



تصريحات السياسيين الأمريكيين عن عدم وجود إرادة سياسية لدى حكومتهم لملاحقة الحوثيين ومنع تدفق الأسلحة الإيرانية إليهم، تشير إلى الثغرات الكبيرة في السياسة الدولية والتي تمكّن مليشيا الحوثي من التسلل عبرها للإضرار بمصلحة اليمن ومصالح دول المنطقة، وحتى المصالح الأمريكية والبريطانية نفسها.



ويرى مراقبون محليون أنه من الصعب تصديق عجز الولايات المتحدة بترسانتها العسكرية الهائلة والقدرات المتطورة لأسلحتها، أمام أسلحة مليشيا بدائية.



مشيرين إلى أن هذه التصريحات الناقدة للإرادة السياسية الأمريكية تفسّر استمرار المليشيا الحوثية في شن الهجمات على الملاحة البحرية ومحاولة إعادة تفجير الوضع عسكريا في اليمن.