آخر تحديث :الأحد-21 يوليه 2024-06:45م

اخبار دولية


هجوم شامل على أوكرانيا.. روسيا تبرر والغرب يدين

الإثنين - 08 يوليه 2024 - 07:28 م بتوقيت عدن

هجوم شامل على أوكرانيا.. روسيا تبرر والغرب يدين

سؤال بلس/وكالات:

قال مسؤولون، إن روسيا أطلقت وابلاً من الصواريخ على كييف ومدن أوكرانية أخرى اليوم الإثنين، في هجوم نادر خلال ساعات النهار، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 20 شخصاً في مناطق مختلفة بالبلاد، وإصابة مستشفى رئيسي للأطفال.

وذكر الرئيس فولوديمير زيلينسكي، أن القوات الروسية أطلقت أكثر من 40 صاروخاً استهدفت مدناً مختلفة وألحقت أضراراً ببنى تحتية ومبان تجارية وسكنية في أنحاء البلاد.

وأفادت سلطات كييف بمقتل 7 أشخاص، وإصابة ما لا يقل عن 25 في الهجوم الروسي على العاصمة. وقال رئيس بلدية كريفي ريه أولكسندر فيلكول، إن 10 أشخاص لاقوا حتفهم وأُصيب 31 آخرون.
وقال حاكم منطقة دونيستك الإقليمية، إن 3 أشخاص آخرين قُتلوا في بوكروفسك شرق البلاد عندما استهدفت الصواريخ منشأة صناعية.
وقال زيلينسكي عبر منصة إكس للتواصل الاجتماعي، "كل الخدمات تبذل ما في وسعها لإنقاذ أكبر عدد من الأرواح... وينبغي للعالم أجمع أن يسعى بعزيمة شديدة لوضع حد نهائي للهجمات الروسية".
ونفت روسيا مراراً استهداف المدنيين. 

وأعلنت روسيا "إصابة" كل "الأهداف العسكرية" الأوكرانية التي استهدفتها الإثنين.

وأضافت، أن الأضرار المسجلة الإثنين في كييف تسبب بها سقوط صاروخ للدفاع الجوي الأوكراني.

ودانت باريس من جهتها الهجوم، متعتبرة الضربات الروسية الاثنين على مدن أوكرانية "أفعالًا همجية"، في اعتبرت لندن، أن الضربة الروسية على مستشفى للأطفال في كييف "مروّعة".


وجاء الهجوم الروسي الكبير على أوكرانيا في الوقت الذي التقى فيه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بالرئيس الصيني شي جين بينغ لمناقشة اتفاق سلام أوكراني محتمل، في زيارة غير متوقعة إلى بكين.
وقال فيتالي كليتشكو رئيس بلدية كييف، إن الهجوم على العاصمة كان من أعنف الهجمات منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

وأضاف، أن الهجوم ألحق أضراراً بالمستشفى الرئيسي للأطفال في المدينة مع تحطيم النوافذ والجدران الخارجية للمبنى. وخرج الآباء بأطفالهم إلى الشارع في حالة صدمة وبكاء شديد.
وقالت سفيتلاكا كرافشينكو (33 عاماً) بعد أن خرجت هي وزوجها فيكتور من مكان إيواء "سمعنا انفجاراً ثم انهال علينا الحطام".
ولم يصب طفلهما البالغ من العمر شهرين بأذى لكن الأم أصيبت بجروح فيما دُفنت سيارة الوالدين بالكامل تحت أنقاض مبنى مدمر في الجانب المقابل للمستشفى الرئيسي بالساحة ذاتها.
وتابعت قائلة، "كان الأمر مخيفاً. لم أستطع التنفس. وحاولت تغطية (طفلي) بقطعة قماش كي يتسنى له التنفس".
وقالت السلطات المحلية والإقليمية، إن منشآت صناعية وبنى تحتية ومبان سكنية وتجارية تضررت في كييف وكريفي ريه ودنيبرو وبوكروفسك وكراماتورسك وغيرها من المدن.