آخر تحديث :الأربعاء-12 يونيو 2024-10:31م

اخبار دولية


إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بالمحكمة.. أدلت بشهادتها في قضية الاحتيال

الأربعاء - 08 نوفمبر 2023 - 09:40 م بتوقيت عدن

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بالمحكمة.. أدلت بشهادتها في قضية الاحتيال

سؤال بلس/وكالات:

اعتادت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أن تخطف الأنظار في كل مكان تظهر فيه، وهو ما فعلته اليوم في محكمة بنيويورك.

إيفانكا ظهرت اليوم الأربعاء في المحكمة في إطار القضية المدنية المرتبطة بالاحتيال والتي تهدد بشل الامبراطورية التجارية العائلية.

ترامب يخطف الأضواء مجددا من المناظرة الجمهورية الثالثة
ورغم أن إيفانكا البالغة 42 عاما والتي غادرت منظمة ترامب عام 2017، لتصبح مستشارة للبيت الأبيض في عهد والدها ليست متهمة في القضية، إلا أن مذكرة استدعاء صدرت بحقها للإدلاء بشهادتها.

وقال موظف مسؤول عن النظام في قاعة المحكمة "يدعو الشعب إيفانكا ترامب"، ليرد القاضي آرثر إنغورون مازحا "من تكون؟".

ويواجه الرئيس السابق ونجلاه الأكبر دونالد جونيور وإريك إلى جانب مدراء تنفيذيين آخرين في منظمة ترامب اتهامات بتضخيم قيمة العقارات والأصول المالية التابعة للمنظمة بمليارات الدولارات للحصول على قروض مصرفية وعقود تأمين بشروط أفضل.

وأفادت المدعية العامة لولاية نيويورك ليتيشا جيمس التي رفعت القضية، قبيل إدلاء إيفانكا ترامب بشهادتها، بأنها "ضمنت قروضا وتفاوضت عليها لتأمين شروط أفضل بناء على بيانات مزيّفة عن الوضع المالي" للمنظمة.

وقالت جيمس للصحفيين "ستحاول اليوم النأي بنفسها عن الشركة.. لكن للأسف، ستكشف الوقائع أنها كانت في الحقيقة متورطة إلى حد كبير.. كشفنا الخطة واستفادت منها شخصيا".

وتعقب شهادة إيفانكا التي ابتعدت عن الأضواء منذ غادر والدها البيت الأبيض في يناير/كانون الثاني 2021 تلك التي أدلى بها الرئيس السابق وشقيقاها دونالد جونيور وإريك.

غرامة 250 مليون دولار
مثل ترامب الذي يعد الأوفر حظا للفوز بالترشح عن حزبه الجمهوري للانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل أمام القاضي الإثنين الماضي، ودخل في سجال معه مرّات عدة، منددا بالمحاكمة التي وصفها بأنها "معيبة" و"تدخّل في الانتخابات".

ولا يواجه ترامب ونجلاه خطر السجن، ولكن قد تفرض عليهم غرامات تصل قيمتها إلى 250 مليون دولار إضافة إلى احتمال تنحيتهم من إدارة الشركة العائلية.

وحتى قبل المرافعات الافتتاحية، قضى إنغورون بأن مكتب جيمس قدّم "أدلة قاطعة" على أن ترامب بالغ في تقدير أصول المجموعة في الوثائق المالية بمبلغ قدره ما بين 812 مليون دولار، و2,2 مليار دولار بين العامين 2014 و2021.

نتيجة لذلك، أمر القاضي بتصفية الشركات التي تدير هذه الأصول، مثل برج ترامب و40 ناطحة سحاب في مانهاتن.

وبقي هذا الحكم معلّقا في انتظار الاستئناف، لكن تداعياته الكبيرة تسلّط الضوء على المخاطر التي يواجهها الرئيس السابق.

وتعدّ محاكمة الاحتيال المدنية واحدة من معارك قانونية عدّة يواجهها ترامب فيما يسعى لاستعادة الرئاسة.

وفي مارس/آذار، سيواجه ترامب الذي حوكم مرتين أمام الكونغرس بقصد عزله من السلطة، محاكمة في اتهامه بأنه تآمر لتغيير نتيجة انتخابات 2020 التي خسرها لصالح الرئيس جو بايدن.