آخر تحديث :السبت-22 يونيو 2024-08:41م

اخبار دولية


هل انتهى الهجوم الأوكراني المضاد؟

السبت - 11 نوفمبر 2023 - 11:53 م بتوقيت عدن

هل انتهى الهجوم الأوكراني المضاد؟

سؤال بلس/وكالات:

ترى مجلة "إيكونومست" البريطانية في تقرير تحليلي أعدته حديثاً بأن الهجوم المضاد الذي شنته أوكرانيا رداً على العملية العسكرية الروسية في كييف التي بدأت في فبراير (شباط) 2022 اقترب من نهايته.

وتقول المجلة في تقريرها إن حرب أوكرانيا تقف الآن أمام طريق مسدود، فقد اعترف الجنرال فاليري زالوجني، القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية، بذلك بنفسه في مقابلة أجريت معه مؤخرا مع المجلة، حيث تلاشى الهجوم المضاد الذي طال انتظاره، والذي بدأ بجدية في 4 يونيو (حزيران)، مع القليل من المكاسب أو الخسائر الإقليمية على كلا الجانبين.

شرح آخر التطورات
تقول المجلة، إن الرسم البياني الأول الذي عرضه التقرير بشأن تعقب الحرب يستخدم بيانات الأقمار الصناعية لمراقبة النشاط المرتبط بها، كما يتتبع الحرائق التي اكتشفتها الشركات، وهو نظام أنشأته "ناسا" في الأصل للكشف عن حرائق الغابات. ثم يقدر نموذج التعلم الآلي أي منها ناتج عن الصراع (من المتفجرات، على سبيل المثال)، وهي طريقة يمكنها تتبع أنماط القتال بشكل منهجي.


وتشير المجلة إلى أن النموذج اختار بشكل صحيح العمليات في أواخر مايو (أيار) التي وضعت الأساس للهجوم اللاحق في يونيو (حزيران). وبحلول منتصف أغسطس (آب)، تم اكتشاف ما يقرب من ألف حريق مرتبط بالحرب يومياً، حيث شقت القوات الأوكرانية طريقها جنوباً نحو الخط الدفاعي الرئيسي لروسيا في زابوريجيا أوبلاست، وفي النهاية حررت مدينتين في 28 أغسطس (آب). ومع ذلك، فقد اكتشف التقرير أنه منذ 13 أكتوبر (تشرين الأول) تم إرسال أقل من 300 ضربة في أيام كانت بها السماء صافية نسبياً، مما يشير إلى تباطؤ.

التغيّرات في الأراضي
أما الرسم البياني الثاني، فيوضح بحسب التقرير، مقدار الأراضي التي تم تغييرها. فباستخدام خرائط محدثة بانتظام من معهد دراسات الحرب، وهو مركز أبحاث شهير، يمكن حساب مقدار الأراضي الأوكرانية التي استولت عليها روسيا أو فقدتها منذ بداية الحرب في عام 2022.

وتستخدم خرائط المنظمة مصادر مفتوحة، مثل اللقطات وصور الأقمار الصناعية لتقييم مناطق السيطرة. وتظهر البيانات المكاسب الهائلة التي حققتها روسيا في الأيام الأولى من القتال، تليها خسائر كبيرة في الوقت الذي شنت فيه أوكرانيا دفاعها المثير للإعجاب. وخلال الهجوم المضاد لأوكرانيا في الخريف الماضي، خسرت روسيا 13% من الأراضي التي احتلتها. وبالمقارنة، لم يؤد الهجوم المضاد هذا العام إلى أي مكاسب دائمة تقريباً لأوكرانيا منذ 4 يونيو (حزيران).

أماكن القتال
وأيضاً يعرض التقرير من خلال الخريطة أدناه الأماكن التي تتركز فيه العمليات القتالية في الوقت الراهن، إذ يشمل القتال المحور في الجنوب ونحو مدينة توكماك، والتي وصفها جنرال أوكراني بأنها "الهدف الأدنى" للهجوم.

ويقول مسؤولون أوكرانيون إنه نظراً لشن هجمات على وحدات صغيرة سيراً على الأقدام، بدلاً من توجيه ضربات مدرعة كبيرة، يمكنهم الاستمرار في الهجوم. لكن الذخيرة لا تزال تشكل عائقاً، ويشير انخفاض الحرائق إلى أن القذائف قد تصبح نادرة تماماً مع بدء تدفق القذائف الكورية الشمالية إلى روسيا على نطاق واسع.

معركة طويلة
وهناك منطقة أخرى من القتال العنيف في أفدييفكا، بالقرب من مدينة دونيتسك، حيث تحاول القوات الروسية وتفشل في الاستيلاء على بلدة شديدة التحصين تحيط بها من ثلاث جهات. وهناك منطقة ثالثة للقتال تقع شرق مدينة خيرسون، حيث تمكنت القوات الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة من إقامة رأس شاطئ على الجانب الجنوبي من دنيبرو، وهو انتصار تكتيكي مكنها من توجيه معدات ثقيلة عبر النهر.

ويحسب للأوكرانيين أنهم، في تحركهم ببطء، ربما تجنبوا الخسائر الهائلة التي تكبدتها القوات الروسية. إذ أظهر الأوكرانيون أنه، بدعم من الغرب، يمكنهم خوض معركة صعبة.

ويشير التقرير إلى أن هذه المعركة الصحبة مستمرة، لكن البيانات التي حصلت عليها المجلة تدل على أن أن الدفعة الكبيرة للهجوم المضاد قد انتهت، لكن الحرب لم تنته بعد.. يجب على شركاء أوكرانيا التخطيط لمعركة طويلة.