آخر تحديث :السبت-15 يونيو 2024-11:53م

اخبار دولية


استغاثات دون إجابة.. ومحاصرون تحت الأنقاض في غزة

الثلاثاء - 14 نوفمبر 2023 - 11:35 م بتوقيت عدن

استغاثات دون إجابة.. ومحاصرون تحت الأنقاض في غزة

سؤال بلس/وكالات:

قال تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا"، الثلاثاء، إن القتال الدائر في شوارع مدينة غزة يحول دون استجابة موظفي الطوارئ لنداءات المساعدة من الأشخاص المحاصرين تحت الأنقاض، بعد القصف الإسرائيلي.

ونقل مكتب "أوتشا" عن الهلال الأحمر الفلسطيني قوله، الثلاثاء، إن الأشخاص الذين لم يعد بإمكانهم الخروج من منازلهم، وأولئك الذين يحتاجون إلى سيارات إسعاف لنقل الجرحى، غالباً ما ينتظرون، ولكن بلا جدوى.
وقال التقرير إن أرقام الطوارئ التابعة للهلال الأحمر تتلقى مئات المكالمات من أشخاص في حالة بائسة.

وأشار التقرير إلى نقص في الوقود اللازم لسيارات الإسعاف، وقال إن القتال الدائر قرب المستشفيات بلغ من الشدة ما يمنع فرق الإنقاذ من حشد قواتها.
وتزعم إسرائيل أن "إرهابيين" يديرون مراكز قيادة داخل المستشفيات أو تحتها، ما يجعلها "أهدافاً مشروعة".

وأيد مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، في حديثه لشبكة "سي إن إن" الإخبارية، الأحد، هذا الزعم. وتنفي حركة حماس أنها تستخدم المستشفيات.
وأعلنت الأمم المتحدة اليوم توقف إمدادات المياه في جنوب قطاع غزة، بسبب نقص الوقود.

ولا تعرف وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) كيف ستتمكن من مواصلة دعمها الإنساني لمئات الآلاف من الأشخاص في النصف الثاني من الأسبوع الجاري، حيث تم استنفاد مخزونات الوقود عملياً، مما يعرض للخطر أيضاً توزيع إمدادات الإغاثة القادمة من مصر عبر معبر رفح الحدودي.

ونزح ما يقرب من 1.6 مليون شخص من سكان قطاع غزة المحاصر، البالغ عددهم نحو 2.3 مليون نسمة، منذ بدء الهجمات الإسرائيلية في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
ووفقاً للتقرير، فإن نحو نصف النازحين داخلياً يقيمون في منشآت تابعة للأونروا، حيث تم تزويدهم حتى الآن بالضروريات الأساسية.