آخر تحديث :السبت-13 يوليه 2024-11:58م

ثقافي


الكشف عن موعد طرح الموسم الثاني عشر من مسلسل "ذا ووكينغ ديد"

الإثنين - 20 نوفمبر 2023 - 08:01 م بتوقيت عدن

الكشف عن موعد طرح الموسم الثاني عشر من مسلسل "ذا ووكينغ ديد"

سؤال بلس/وكالات:

ينتظر مسلسل "ذا ووكينغ ديد" مفاجآت عديدة في موسمه الثاني عشر، وفقاً لما يظهره فيديو ترويجي جديد من المسلسل الذي جاء بعنوان "ذا وانز هو ليف"، والمرتقب عرضه في 25 فبراير (شباط) 2024.

ومن أبرز المفاجآت التي ينتظرها عشاق السلسلة عودة شخصيتي ريك غرايمز (أندرو لينكولن) وميشون (داناي غوريرا) من النسخة الأساسية من المسلسل، الذي طرح عام 2010، حيث يقدمان قصة حب ملحمية في عالم الموتى السائرين، لشخصيتين تغيرتا بفعل عالم متغير، وفصلت بينهما المسافات.

قصة المسلسل الجديد
وكان الشرح المرفق بالتريلر قد قدم بعض الملامح عن دورهما في المسلسل، الذي سيطرح على شبكتي AMC وAMC+، وأوضح "يتم إلقاء ريك وميشون في عالم آخر، مبني على حرب ضد الموتى.. وفي النهاية، حرب ضد الأحياء. هل يمكنهم العثور على بعضهم البعض، ومعرفة من كانوا في مكان ووضع لم يعرفوه من قبل؟ هل هم أعداء؟ عشاق؟ ضحايا؟ منتصرون؟ هل هم على قيد الحياة دون بعضهم البعض، أم سيكتشفون أنهم أيضاً الموتى السائرون؟".

كما يضم طاقم الممثلين أيضاً عودة بوليانا ماكنتوش في دور جاديس من فيلم The Walking Dead، وتيري أوكوين في دور بيل، ومات جيفريز مات، إلى جانب ليزلي آن براندت في دور بيرل.

العائلة أهم من العمل البعيد
كانت الشخصية التي يؤديها لينكولن (ريك) قد غادرت المسلسل في عام 2018، بعد ما يقرب من 10 سنوات على لعب دور بطل العمل، وأرجعت التحليلات حينها إلى صعوبات التنسيق بين التصوير في جورجيا وحياته العائلية في إنجلترا.
وفي تقرير لمجلة "فاريتي" أعدته بمناسبة إطلاق التريلر، استعادت تصريحاً سابقاً للممثل أندرو لينكولن عام 2018، أرجع فيه سبب تركه المسلسل إلى رغبته بالاستقرار مع عائلته في بلد بعيد عن التنقل والسفر، قائلاً لراديو EW إن طفليه بحاجة إلى الاستقرار في هذه السن.

غياب وعودة حماسية
اختفت شخصية لينكولن خلال الموسم التاسع، الذي تضمن تلميحات إلى أن الشخصية ماتت، لتتبعه زميلته غوريرا خلال الموسم العاشر، وتختفي الشخصيتان الأساسيتان عن المسلسل.
ولكن كانت نهاية الموسم 11 (2022) مختلفة جداً، حيث ظهرا في الحلقة الأخيرة، بما يؤشر إلى عودتهما في الموسم الـ12، وهو ما حدث بالفعل، وينتظره الجمهور بفارغ الصبر.
ورداً على سؤال لمجلة "فارايتي" حول سؤال "أين ذهبتما"، أجاب لينكولن "عائدون إلى تحقيق طموح الناس.. بقصة قوية والرد على إجابات الغياب"، بينما قالت غوريرا: "سترون قصة مثيرة حقاً.. شخصان قويان للغاية، ومعاً يكون الأمر مجنوناً".