آخر تحديث :الأحد-26 مايو 2024-03:52م

تقارير


وكالة فرنسية تبحث في التأثير والتداعيات المحتملة للهجوم على مواقع الحوثيين في اليمن

الجمعة - 12 يناير 2024 - 08:37 م بتوقيت عدن

وكالة فرنسية تبحث في التأثير والتداعيات المحتملة للهجوم على مواقع الحوثيين في اليمن

سؤال بلس/وكالات:

شكّلت الضربات الأمريكية البريطانية على مناطق يسيطر عليها الحوثيون في اليمن الجمعة، تصعيداً حاداً بعد أسابيع من الهجمات التي تشنّها الميليشيا المدعومة من إيران على سفن في البحر الأحمر دعماً لقطاع غزة.

وتنظر وكالة فرانس برس في التأثير والتداعيات المحتملة للهجوم الجوي على الحوثيين الذين يستهدفون سفناً مرتبطة بإسرائيل التي تشن حرباً على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.


ما نوع الضربات وما كانت أهدافها؟
قالت القيادة المركزية الأمريكية الوسطى في بيان إن أكثر من مئة قذيفة موجهة ودقيقة أصابت ستين هدفاً في 16 موقعاً في هجوم شمل طائرات مقاتلة وصواريخ توماهوك.
في المقابل، قالت القوات الجوية البريطانية إن طائرات مقاتلة من طراز "تايفون" أسقطت قنابل موجهة على موقع إطلاق مسيّرات في مطار بني قيس وعبس شمال غرب اليمن.
وقتل 5 أشخاص وجرح 6 آخرون في الغارات التي بلغ عددها 73، بحسب الحوثيين الذين أشاروا إلى أن الضربات استهدفت مواقع في العاصمة صنعاء والحديدة وتعز وحجة وصعدة.
ما مدى فعاليتها؟
ويقول ماجد المذحجي الشريك المؤسس لمركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية لوكالة فرانس برس، إن "الحوثيين محصنون ضد الضربات الجوية".


ويضيف "لقد تعلّموا على مدى سنوات تجنب الضربات وإخفاء ترسانتهم من خلال الاستفادة من الجغرافيا الصعبة للمنطقة"، معتبراً أن "تلك الضربات يمكن بالتالي أن تدمر جزءاً من قدراتهم العسكرية، لكنها لن تقضي عليها، وسيظل التهديد مرتفعاً".

من جهته، يقول فابيان هينز الباحث في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية، إن فعالية الضربات تعتمد على المعلومات الاستخبارية الأمريكية حيال مواقع الحوثيين.

ويوضح أن "أنظمة عدة من التي يستخدمها الحوثيون صغيرة جداً ومتحركة كثيراً، لذا من السهل توزيعها في كافة أنحاء البلاد".

ويضيف هينز "لقد تكيّف الحوثيون خلال الحرب في اليمن، وهم جيدون جداً في إخفاء أصولهم، لذا، لمعرفة أماكن التخزين، وأين تتواجد مواقع الإطلاق أو من هم الأشخاص رفيعو المستوى، فإن المعلومات الاستخبارية مهمة للغاية".

لكن فاطمة أبو الأسرار من معهد الشرق الأوسط تعتبر أن الضربات "ستعطل بشكل كبير قدراتهم العسكرية، خصوصاً لناحية تهديد ممرات الشحن الدولية".


- ماذا الذي سيحدث بعد ذلك؟ -
أحد المخاوف هو أن يستهدف الحوثيون مصالح أمريكية، بما في ذلك القواعد العسكرية، ما قد يؤدي إلى اتساع الصراع في الشرق الأوسط بشكل أكبر.

ورغم ذلك، تشير تشينزيا بيانكو الباحثة غير المقيمة في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، إلى أن ذلك سيكون خطوة أبعد من ذلك بالنسبة للحوثيين.

وتقول بيانكو لفرانس برس "سيكون ذلك بمثابة استفزاز أكثر من اللازم، وهم يعرفون ذلك جيداً وتعلم إيران ذلك أيضاً، أن ذلك سيكون حتماً بداية لمهمة دولية أوسع بقيادة الولايات المتحدة في اليمن".

ويقول هينز إن "خطر التصعيد الإقليمي يبدو منخفضاً لأن اللاعبين الكبار مثل إيران، حريصون على تجنب حرب إقليمية".

وبدلاً من ذلك، قد يفكر الحوثيون في شن هجوم واسع النطاق في البحر الأحمر، في محاولة لإرباك الأهداف العسكرية بالعدد الهائل من الأسلحة التي يتم إطلاقها في آن واحد.


من جهته، يقول محمد الباشا من مجموعة "نافانتي" الاستشارية، إنه على الرغم من أن البحرية الأمريكية أثبتت فعاليتها في إحباط هجمات الحوثيين حتى الآن، فإن هذا النجاح قد يدفع الحوثيين إلى اتخاذ إجراءات أكثر جذرية.

ويضيف أنهم "ربما يفكرون في شن هجوم أسراب أكثر تنسيقاً"، سواء في البحر الأحمر أو بحر العرب، باستخدام طائرات من دون طيار وصواريخ وألغام وعبوات ناسفة بدائية الصنع.

وبغض النظر عن أي رد انتقامي، تعهد الحوثيون بمواصلة استهداف ما يعتبرونه خط الشحن المرتبط بإسرائيل في البحر الأحمر، وهو أحد أكثر طرق التجارة ازدحاماً في العالم.

لذا، يلخّص هينز الأمر بالقول إنه "يبدو محتملاً جداً أن يواصل الحوثيون مهاجمة السفن بأي قدرات متبقية لديهم، أتوقع منهم أن يردوا".