آخر تحديث :السبت-13 يوليه 2024-11:58م

تقارير


أميركا تشن ضربات جديدة على الحوثيين في اليمن

السبت - 13 يناير 2024 - 02:34 م بتوقيت عدن

أميركا تشن ضربات جديدة على الحوثيين في اليمن

سؤال بلس/الشرق الاوسط:

نفّذت الولايات المتحدة ضربة جديدة ضد قوات الحوثي اليمنية فجر اليوم السبت، بعد أن تعهدت إدارة الرئيس جو بايدن بحماية الملاحة في البحر الأحمر، حسبما أفادت «رويترز».

وجاءت الضربة الأحدث، التي قالت الولايات المتحدة إنها استهدفت موقعا للرادار، بعد يوم من تعرض منشآت للجماعة المتحالفة مع إيران لعشرات الضربات الأميركية والبريطانية.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان على موقع «إكس»، إن مدمرة الصواريخ الموجهة كارني استخدمت صواريخ توماهوك في الضربة اللاحقة التي نُفذت في ساعة مبكرة من اليوم السبت بالتوقيت المحلي «لتقليص قدرة الحوثيين على مهاجمة السفن البحرية بما في ذلك السفن التجارية».

وذكرت قناة «المسيرة» التلفزيونية التابعة للحوثيين أن الولايات المتحدة وبريطانيا استهدفتا العاصمة اليمنية صنعاء بعدد من الغارات.

وفي ساعة مبكرة من يوم أمس (الجمعة)، نفذت طائرات حربية وسفن وغواصات أميركية وبريطانية ضربات في أنحاء اليمن على أهداف لحركة الحوثي ردا على هجمات تنفذها الحركة على سفن في البحر الأحمر في تطور يمثل توسعا لتداعيات الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» في قطاع غزة، وفق «رويترز».

وبعد أن أقسم قادة الحوثيين بالرد على تلك الهجمات، قال بايدن إنه قد يأمر بمزيد من الضربات إذا لم يوقف الحوثيون هجماتهم على السفن التجارية والعسكرية في واحد من الممرات المائية الأكثر أهمية اقتصاديا في العالم.

وقال بايدن للصحافيين خلال توقفه في ولاية بنسلفانيا أمس: «سنرد بالتأكيد على الحوثيين إذا واصلوا هذا السلوك الشنيع».

وأكد شهود في اليمن لـ«رويترز» وقوع انفجارات عند قواعد عسكرية قرب المطارات في العاصمة صنعاء وتعز ثالث كبرى مدن البلاد وقاعدة بحرية في الحديدة الميناء الرئيسي على البحر الأحمر ومواقع عسكرية في محافظة حجة الساحلية.

وأمس، أشار المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي إلى أن الضربات استهدفت تقليص قدرة الحوثيين على تخزين وإطلاق وتوجيه الصواريخ والطائرات المسيرة التي استخدمتها الجماعة في الأشهر الأخيرة لتهديد الملاحة في البحر الأحمر.

بدورها، أوضحت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن الهجوم الأميركي البريطاني قلل من قدرة الحوثيين على شن هجمات جديدة. وقال الجيش الأميركي إنه تم قصف 60 هدفا في 28 موقعا.

وقال الحوثيون الذين يسيطرون على صنعاء وعلى مناطق كبيرة في غرب وشمال اليمن إن خمسة مقاتلين قتلوا، لكنهم تعهدوا بمواصلة هجماتهم.

وأفادت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية بأنها تلقت تقارير عن سقوط صاروخ في البحر على بعد حوالي 500 متر من سفينة تبعد حوالي 90 ميلا بحريا من جنوب شرقي ميناء عدن اليمني. وحددت شركة «أمبري» البريطانية للأمن البحري أنها ناقلة ترفع علم بنما وتحمل نفطا روسيا.

تداعيات
تعد أزمة البحر الأحمر جزءا من التداعيات الإقليمية العنيفة للحرب التي تخوضها إسرائيل ضد حركة «حماس» في قطاع غزة.

وكان مسلحو «حماس» قد هاجموا جنوب إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) مما أسفر عن احتجاز 240 رهينة واقتيادهم إلى القطاع. وردت إسرائيل بتدمير أجزاء كبيرة من غزة في محاولة للقضاء على «حماس» ولقي أكثر من 23 ألف فلسطيني حتفهم.

وفي مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، دافعت السفيرة الأميركية ليندا توماس غرينفيلد عن الضربات في اليمن قائلة إنها تهدف إلى «تعطيل وإضعاف قدرة الحوثيين على مواصلة الهجمات المتهورة على السفن والشحن التجاري».

واعتبر سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا بالمقابل أن الولايات المتحدة وبريطانيا «تسببتا بمفردهما في امتداد الصراع (في غزة) إلى المنطقة بأكملها».

أما في واشنطن، فقال كيربي: «لسنا مهتمين... بحرب مع اليمن».

قفزات في أسعار النفط
إلى ذلك، ارتفع سعر خام برنت أكثر من دولارين بسبب مخاوف من احتمال انقطاع الإمدادات، لكنه تخلى في وقت لاحق عن نصف مكاسبه.

وأعرب بايدن أمس عن «قلقه الشديد» من تأثير الحرب في الشرق الأوسط على أسعار النفط.

وأظهرت بيانات تتبع السفن التجارية أن تسع ناقلات نفط على الأقل توقفت أو حولت مسارها من البحر الأحمر.

وتأتي هذه الضربات بعد هجمات نفذها الحوثيون على مدى أشهر، والذين صعدوا على متن سفن زعموا أنها إسرائيلية أو متجهة إلى إسرائيل.

ونشرت الولايات المتحدة وبعض حلفائها قوة عمل بحرية في المنطقة في ديسمبر (كانون الأول)، وشهدت الأيام الأخيرة تصعيدا متزايدا. وأغرقت طائرات هليكوبتر أميركية ثلاثة زوارق للحوثيين ليلة رأس السنة، مما أسفر عن مقتل مقاتلين كانوا يحاولون الصعود على متن سفينة. وأسقطت الولايات المتحدة وبريطانيا يوم الثلاثاء 21 صاروخا وطائرة مسيرة فيما وصفتاه بأنه أكبر هجوم حتى ذلك الحين.

واتهم مسؤول أميركي كبير طهران بتزويد الحوثيين بقدرات عسكرية ومخابراتية لتنفيذ هجماتها، وفق «رويترز».

ونددت إيران بالضربات الأميركية والبريطانية، وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن البيت الأبيض يمكنه «استعادة الأمن في جميع أنحاء المنطقة» من خلال وقف «تعاونه العسكري والأمني الشامل» مع إسرائيل.

وأجبرت هجمات الحوثيين بعض السفن على قطع الطريق الأطول حول جنوب القارة الأفريقية مما زاد من تكلفة ووقت نقل السلع وأجج مخاوف من موجة جديدة من ارتفاع التضخم عالميا وتعطيل التعافي الاقتصادي العالمي بعرقلة سلاسل الإمداد.