آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:56م

تقارير


المخابرات الأمريكية تكشف عن مخطط حوثي لمهاجمة القوات الغربية في المنطقة

الإثنين - 22 يناير 2024 - 03:47 م بتوقيت عدن

المخابرات الأمريكية تكشف عن مخطط حوثي لمهاجمة القوات الغربية في المنطقة

سؤال بلس/وكالات:

كشفت معلومات استخبارية جمعتها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى أن الحوثيين يسعون للحصول على المزيد من الأسلحة من طهران، مما يثير مخاوف من أن الميليشيات المسلحة عازمة على مواصلة الهجمات على السفن في البحر الأحمر.

وبحسب المعلومات الاستخبارية التي حصلت عليها مجلة «بوليتيكو»، فقد قام المسؤولون الأميركيون لمدة شهر على الأقل بتحليل المعلومات المتعلقة بتخطيط الحوثيين للهجمات المتزايدة، بما في ذلك محاولاتهم لشراء أسلحة إضافية ضرورية لإطلاق الصواريخ على سفن الشحن.

كما أشارت المعلومات الاستخبارية إلى أن الجماعة قد تحاول مهاجمة القوات الغربية في المنطقة. ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت الضربات الأخيرة التي شنتها الولايات المتحدة في اليمن قد غيَّرت من خطط الحوثيين لهذا النوع من الهجمات.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من اعتراف الرئيس الأميركي جو بايدن بأن الضربات التي تقودها الولايات المتحدة ضد الجماعة فشلت في وقف هجمات المسلحين على السفن التجارية، بينما تعهد أيضاً بمواصلة ضرب مواقع في اليمن لتقويض قدرات الحوثيين وكسر إرادتهم.


واعترضت قوات البحرية الأميركية شحنة أسلحة متجهة إلى الحوثيين هذا الشهر في غارة ليلية، واستولت على قارب صغير يحمل مكونات صواريخ كروز وصواريخ باليستية إيرانية الصنع. لكن هذه العملية جاءت بتكلف عالية، حيث أعلنت القيادة المركزية الأميركية اليوم (الاثنين) مصرع اثنين من البحارة الأميركيين كانا قد فقدا أثناء مصادرة الأسلحة.

وأسقطت البحرية الأميركية كثيراً من الطائرات المُسيَّرة والصواريخ قبل أن تتمكن من الوصول إلى أهدافها، مما حال دون إلحاق أضرار جسيمة بالسفن التجارية. لكن اعتراض المُسيَّرات والصواريخ الرخيصة بطائرات مقاتلة متقدمة هو أمر مكلف بالنسبة لأميركا وحلفائها.

وبدأ الحوثيون منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي باستهداف السفن التي يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل في البحر الأحمر بهدف تقديم الدعم للفلسطينيين في غزة، حيث تشن إسرائيل قصفاً مكثفاً وعمليات عسكرية منذ ما يزيد على ثلاثة أشهر.


والأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية إعادة تصنيف جماعة الحوثي «جماعة إرهابية عالمية».

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إن هجمات الحوثيين ضد عمليات الشحن الدولية أدت إلى تعطيل التدفق الحر للتجارة وتعريض البحارة للخطر، واصفاً تصنيف الحوثيين «جماعة إرهابية» بأنه يهدف إلى مساءلة الجماعة عن أنشطتها المسلحة.