آخر تحديث :الثلاثاء-28 مايو 2024-11:55م

تقارير


«الداخلية» المصرية تكشف ملابسات مقتل «الضابط اليمني» وتضبط الجناة

الإثنين - 19 فبراير 2024 - 08:07 م بتوقيت عدن

«الداخلية» المصرية تكشف ملابسات مقتل «الضابط اليمني» وتضبط الجناة

سؤال بلس/وكالات:

كشفت وزارة الداخلية المصرية، الإثنين، عن ملابسات مقتل ضابط كبير بالجيش اليمني في شقته بمحافظة الجيزة، مؤكدة أنها تمكنت من ضبط الجناة في أقل من 24 ساعة.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان، إنه "بشأن ما تبلغ بتاريخ 18 فبراير/شباط الجاري لمديرية أمن الجيزة بشأن عثور (أحد الأشخاص "يمنى الجنسية") على جثة (شقيقه) داخل شقته وبعثرة محتوياتها حال تردده عليه لعدم تجاوبه معه منذ يومين سابقين، فإن التحريات وجمع المعلومات أسفرا عن تحديد مرتكبي الواقعة".


وأشارت إلى أن "مرتكبي الواقعة هم رمضان محمد بليدي علي (29 سنة) سائق ومقيم المنيرة الغربية بالجيزة، وسبق اتهامه في العديد من القضايا أبرزها "قتل، وسلاح دون ترخيص، وسرقة، وإتلاف عمد".


إضافة إلى "عبدالرحمن أشرف شحاتة مصطفى وشهرته (عبده عسلية)، خراط ومقيم الطوابق بالجيزة، وإسراء صابر محمد عطية وشهرتها (دينا)، 22 سنة، ربة منزل ومقيمة بمنشأة ناصر بالقاهرة، وسهير عبدالحليم محمد عبدالحليم وشهرتها (منة)، 17 سنة، ربة منزل، ومقيمة بمنشأة ناصر بالقاهرة".

وأوضحت الوزارة أنه "تم ضبطهم عقب تقنين الإجراءات، وبمواجهتهم اعترفوا بارتكابهم الحادث وأقروا بسابقة تعرف 2 منهم على المجني عليه واتفاقهما على سرقته بمساعدة الآخرين".

وأضافت إلى أنهما "استغلا استضافته لهما بمنزله، مساء الجمعة، وقاما بدس أقراص منومة له بداخل مشروب في محاولة لتخديره، وتمكين الآخرين من الدخول لمسكنه، وتهديده بسلاح أبيض إلا أنه قاومهم فتعدوا عليه وأوثقوه وأسقطوه أرضاً ما أدى لوفاته".

وتابعت الوزارة أنهم "استولوا على (مبالغ مالية عملات أجنبية ومحلية، وبعض المقتنيات والمتعلقات الشخصية) بالإضافة إلى سيارة مستأجرة كانت متواجدة بالقرب من سكنه ولاذوا بها بالفرار".

وبينت أن "المتهمين أرشدوا بعد ضبطهم على مكان جميع المسروقات والسيارة المستأجرة وكذا السلاح الأبيض المستخدم في ارتكاب الواقعة وفرد خرطوش وعدد من الطلقات كانوا بحوزة أحد المتهمين".

كما تم ضبط "آية رضا محمود، 23 سنة، ربة منزل ومقيمة بدائرة مركز أوسيم بالجيزة (ابنة زوجة المتهم الأول، وسبق اتهامها في قضية مخدرات) لإخفائها جزءاً من المسروقات".

واختتمت وزارة الداخلية المصرية بيانها بالتأكيد على "اتخاذ جميع الإجراءات القانونية، وإحالة المتهمين للنيابة العامة التاي تولت التحقيقات".

وكانت السفارة اليمنية في القاهرة أعلنت، الأحد، مقتل ضابط كبير بالجيش اليمني في شقته بمصر، مؤكدة، في بيان، أنها "تتابع باهتمام وحرص بالغين موضوع مقتل اللواء حسن بن جلال العبيدي مدير دائرة التصنيع الحربي في وزارة الدفاع، الذي وجد مقتولاً في شقته بالعاصمة المصرية القاهرة".

وأضافت: "لقد قامت السفارة منذ اللحظة الأولى لتلقيها البلاغ بتكليف المختصين بالنزول الميداني والتواصل مع كافة الجهات الأمنية المعنية في جمهورية مصر العربية ومتابعة التحقيقات للوصول إلى حقيقة الحادث المؤلم".

ووفق البيان فإن "السفارة إذ تؤكد أنها تتابع نتائج التحقيقات وتشريح الطب الشرعي فإنها تطلب من كافة وسائل الإعلام تحري الدقة في كل ما ينشر وعدم الانجرار وراء الشائعات إلى حين الوصول إلى النتائج النهائية من قبل الجهات المختصة".

تفاصيل القصة
وكان وسائل إعلام محلية كشفت أن العبيدي وصل للقاهرة منذ 20 يوما، وبعد مرور عدة أيام من وجوده في القاهرة انقطعت الاتصالات مع أسرته وأصدقائه ومعارفه سواء في القاهرة أو اليمن، مما أثار الحيرة والقلق ليتوجه شقيقه إلى شقته بالجيزة، غرب القاهرة، للاطمئنان عليه.

وعقب وصوله، وجد جثة العبيدي مقيدة ومكبلة بالحبال ووجود إصابات بالرأس والرقبة ومحتويات الشقة مبعثرة.

وكان يطلق عليه "عبقري الصناعات العسكرية اليمنية" لما قام به من مجهود وتطوير في صناعة المدرعات والمصفحات العسكرية اليمنية، بالإضافة إلى جهوده الكبيرة في الصناعات العسكرية، وفق المصادر ذاتها.

والعبيدي من مواليد 1974 بمحافظة مأرب شرق اليمن وحاصل على بكالوريوس هندسة ميكانيكية من القاهرة، ولديه خبرة عسكرية مكنته في تصنيع مدرعات الجيش اليمني المعروفة بأسماء الجلال 1 و2 و3.