آخر تحديث :السبت-15 يونيو 2024-11:53م

تقارير


هل يستعد الحوثيون لحرب كبرى؟

الخميس - 07 مارس 2024 - 04:34 م بتوقيت عدن

هل يستعد الحوثيون لحرب كبرى؟

سؤال بلس/وكالات:

رأت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، أن هجوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) ربما كان بمثابة "الطلقة الافتتاحية" لحرب أكبر بكثير، موضحة أن جماعة الحوثيين في اليمن تقوم باستعدادات كبيرة في الآونة الأخيرة، في ما قد يكون استغلالاً إيرانياً لأحداث غزة.

وقالت "جيروزاليم بوست" في تحليل تناول وضع جماعة الحوثيين في اليمن، أنه غداة تحذير أحد أعضاء مجلس القيادة الرئاسي اليمني من أن الحوثيين المدعومين من إيران قد يصعدون هجماتهم على مجموعات أخرى في اليمن، تشير تقارير إلى أنهم يستعدون لمواجهة عسكرية محتملة.
وأوضحت الصحيفة أن التقارير التي نُشرت في وسائل إعلام عربية، تشير إلى تهديدات حوثية متزايدة، علماً أن الحوثيين يقومون حتى الآن بمهاجمة السفن بحجة دعم حركة "حماس" في قطاع غزة.


تأجيج التوترات
ورأت الصحيفة أن جماعة الحوثيين تستخدم غزة كوسيلة ضغط وغطاء للمرحلة التالية من حملتها، والتي قد تكون حرباً ضد القوات الحكومية في اليمن المنقسم بالفعل، مشيرة إلى أنها تجند آلاف الشباب والأطفال تحت شعار نصرة فلسطين"، ومضيفة: "في الواقع، يبدو أن الحوثيين الآن يسعون إلى استخدام ادعاءاتهم بدعم غزة لتأجيج التوترات في الداخل".
وأفاد أحد التقارير أن الحوثيين يقومون بالتجنيد بشكل علني تحت شعار "طوفان الأقصى"، ويقومون بتدريب المجندين الجدد، مشيرة إلى أنه تحت ستار الهجمات على البحر الأحمر، قد تكون هذه التدريبات تحضيرات لجولة حرب مقبلة من شأنها "اغتيال عملية السلام في اليمن".

اختبار الأسلحة
ولفتت الصحيفة إلى أن الحوثيين بدأوا الحرب قبل عقد من الزمن، ووسعوا السيطرة على الأراضي في اليمن، في الوقت الذي استخدمتهم إيران لاختبار الطائرات بدون طيار والصواريخ الجديدة، فعلى سبيل المثال تم تسليمهم 136 طائرة بدون طيار من طراز "شاهد".

وأوضحت أنه تم تجنيد حوالي 10 آلاف مقاتل في اليمن بعد دعاية الحوثيين حول حماس، وأن الحوثيين في اليمن يخلقون حالة طوارئ وأزمة وهمية لاستغلالها لتجنيد الرجال للقتال ثم استخدامهم لسبب مختلف، مستطردة: "هذا يعني أن الحوثيين يتظاهرون بأنهم يهتمون بالفلسطينيين، لكن هدفهم الحقيقي قد يكون مختلفاً".


ارتفع وتيرة التجنيد
وخلال الأشهر الثلاثة الماضية، جند الحوثيون 20 ألف عنصر من مديريات صنعاء، و20 ألفاً آخرين من مديريات حجة، و6 آلاف من مديريات تعز التي يسيطرون عليها، فيما زعم زعيم الميليشيا عبد الملك الحوثي، تجهيز 165 ألفاً.
ولفتت إلى أن الحوثيين يقومون بتجنيد الأطفال أيضاً، حيث قالت منظمة حكومية إن استهداف الحوثيين للأطفال والمراهقين بشكل خاص في عمليات التجنيد يعود إلى عقدين من الزمن، ولكن معدل التجنيد ارتفع بشكل مخيف في الآونة الأخيرة، موضحة أن الحوثيين مثل حماس، يستخدمون المخيمات الصيفية لتدريب الأطفال على استخدام الأسلحة.

استغلال إيراني
ورأت الصحيفة الإسرائيلية، أن استغلال الحوثيين للحرب في غزة يثير القلق في المنطقة، وقد يثير تحولاً من حيث فهم الطريقة التي حشدت بها إيران الجماعات المسلحة لاستغلال أحداث 7 أكتوبر (تشرين الأول)، مستطردة: "بالنسبة لإيران، كان الهجوم على إسرائيل بمثابة حدث فاصل كبير، ومن الممكن الآن أن تستخدم طهران هذا في جميع أنحاء الشرق الأوسط لبناء وكلائها".
ووفقاً لما يتحدث عنه الخبراء، فإن الحوثيين قد يريدون إعادة اليمن إلى ساحة الحرب مرة أخرى من خلال تصعيد شامل وضم المزيد من الأراضي أو استكمال فرض السيطرة على مناطق الثروات.


حرب كبيرة
واختتمت الصحيفة تحليلها بالقول: "من المهم أن نولي اهتماماً وثيقاً لليمن، إذا كانت هذه التقارير دقيقة، فإن الحوثيين يتحركون حالياً، وهو ما قد يعكس طموحات أكبر للجماعات التابعة لإيران في المنطقة، ربما يقومون بإعداد شيء ما لرمضان والأشهر التي تليه، وإذا كان الأمر كذلك، فربما كان يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول) بمثابة الطلقة الافتتاحية لحرب أكبر بكثير".