آخر تحديث :السبت-15 يونيو 2024-11:53م

اخبار دولية


كيف استعدت واشنطن لضربة روسية "نووية" محتملة؟

الأحد - 10 مارس 2024 - 08:23 م بتوقيت عدن

كيف استعدت واشنطن لضربة روسية "نووية" محتملة؟

سؤال بلس/وكالات:

في أواخر عام 2022، بدأت الولايات المتحدة "الاستعداد الصارم" لاحتمال قيام روسيا بضرب أوكرانيا بسلاح نووي، فيما كان يمكن أن يكون أول هجوم نووي في الحرب منذ أن أسقطت الولايات المتحدة قنبلتين ذريتين على هيروشيما وناغازاكي قبل ما يقرب من ثمانين عامًا.
تقرير لجيم شيوتو على شبكة "سي إن إن" ينقل تفاصيل التحركات الأمريكية التي جاءت بعد شعور إدارة بايدن بالقلق من احتمال استخدام روسيا لسلاح نووي تكتيكي.
وفق التقرير،فإن المسؤولين الأمريكيين كانوا قلقين بشأن استخدام روسيا لسلاح نووي تكتيكي في عام 2022.
ينقل الكاتب عن مسؤول رفيع في الإدارة الأمريكية قوله: "هذا ما قدمه لنا الصراع، ولذلك آمنا وأعتقد أنه من حقنا أن نستعد بدقة وأن نفعل كل ما هو ممكن لتجنب حدوث ذلك".
إن ما دفع إدارة بايدن إلى التوصل إلى مثل هذا التقييم المذهل لم يكن مؤشرا واحدا، بل مجموعة من التطورات والتحليلات، والأهم من ذلك، معلومات استخباراتية جديدة شديدة الحساسية.
وينقل الكاتب عن مصدر آخر قوله إن مخاوف الإدارة "لم تكن افتراضية فحسب، بل كانت مبنية أيضًا على بعض المعلومات التي حصلنا عليها".
ويضيف المصدر: "كان علينا أن نخطط بحيث نكون في أفضل وضع ممكن في حالة وقوع هذا الحدث الذي لم يعد من الممكن تصوره".
خطط طوارئ
خلال هذه الفترة من أواخر الصيف إلى خريف 2022، عقد مجلس الأمن القومي سلسلة من الاجتماعات لوضع خطط طوارئ "في حالة وجود مؤشر واضح للغاية على أنهم على وشك القيام بشيء ما، أو الهجوم بسلاح نووي، أو إذا فعلوا ذلك، كيف سنرد، وكيف سنحاول استباقه، أو ردعه".


يقول مصدر رفيع في الإدارة الأمريكية: "لا أعتقد أن الكثيرين منا، عند وصولهم إلى وظائفهم، يتوقعون أن يقضوا قدراً كبيراً من الوقت في التحضير لسيناريو كان يُعتقد قبل بضع سنوات أنه من حقبة ماضية".

الروس محاصرون
كان أواخر صيف 2022 بمثابة فترة مدمرة للقوات الروسية في أوكرانيا.
وكانت القوات الأوكرانية تتقدم نحو خيرسون التي تسيطر عليها روسيا في الجنوب.
وكانت المدينة أكبر جائزة لروسيا، قبل أن تجد نفسها في مواجهة خطر الهزيمة أمام الهجوم الاوكراني المضاد.
والأهم من ذلك، مع تقدم القوات الأوكرانية، كانت الوحدات الروسية بأكملها معرضة لخطر التطويق.
وكان الرأي داخل الإدارة هو أن مثل هذه الخسارة الكارثية يمكن أن تكون "حافزا محتملا" لاستخدام الأسلحة النووية.
وقال مسؤول أمريكي رفيع المستوى: "إذا تم اجتياح أعداد كبيرة من القوات الروسية - إذا تحطمت حياتهم على هذا النحو - كان ذلك بمثابة مقدمة لتهديد محتمل مباشر على الأراضي الروسية أو الدولة الروسية".
ويضيف: "في خيرسون في ذلك الوقت كانت هناك علامات متزايدة على أن الخطوط الروسية قد تنهار، ومن المحتمل أن يكون عشرات الآلاف من القوات الروسية معرضين للخطر".
وكانت روسيا تخسر أراضيها داخل الأراضي ذات السيادة الأوكرانية، وليس داخل روسيا. لكن المسؤولين الأميركيين كانوا يشعرون بالقلق من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يرى الأمر بشكل مختلف.
لقد أخبر الشعب الروسي أن خيرسون أصبحت الآن جزءًا من روسيا نفسها، وبالتالي، قد يرى الخسارة الفادحة هناك بمثابة تهديد مباشر له وللدولة الروسية.
وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية: "كان تقييمنا لبعض الوقت أن أحد السيناريوهات التي قد يفكرون فيها في استخدام الأسلحة النووية يشمل أشياء مثل التهديدات الوجودية للدولة الروسية، والتهديدات المباشرة للأراضي الروسية".
وفي مثل هذا التقييم، يمكن لروسيا أن تنظر إلى ضربة نووية تكتيكية كرادع ضد المزيد من الخسائر في الأراضي التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا، وكذلك أي هجوم محتمل على روسيا نفسها.

علم زائف
وفي الوقت نفسه، كانت آلة الدعاية الروسية تروج لقصة كاذبة جديدة حول القنبلة القذرة الأوكرانية، والتي يخشى المسؤولون الأميركيون أن تكون مقصودة كغطاء لهجوم نووي روسي، وفق ما ذكره تقرير "سي إن إن".
في أكتوبر 2022، أجرى وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، سلسلة من المكالمات الهاتفية مع مسؤولي الدفاع في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وتركيا، وأخبرهم أن الكرملين "قلق بشأن الاستفزازات المحتملة من قبل كييف والتي تنطوي على استخدام القنبلة القذرة".
ورفض مسؤولون أمريكيون وغربيون آخرون التحذيرات الروسية.
ومع ذلك، سلم سفير روسيا لدى الأمم المتحدة رسالة مباشرة إلى الأمم المتحدة تتضمن تفاصيل نفس التهديد المزعوم.
وزعم المسؤولون الروس أن أوكرانيا ستقوم بتصنيع وتفجير قنبلة قذرة ضد القوات الروسية ومن ثم إلقاء اللوم على روسيا في الهجوم.
ورفض المسؤولون الأمريكيون التحذيرات الروسية لكنهم يخشون الدافع وراءها.
يقول مصدر أمريكي رفيع المستوى: "جاءت الرسائل العامة الروسية خارج المجال الأيسر بشأن احتمال استخدام أوكرانيا لقنبلة قذرة، وهو ما رأيناه غير مثبت في الواقع".
وبحسب الكاتب كان "الأمر الأكثر إثارة للقلق" بالنسبة لواشنطن هو أن الروس قد يقولون هذه الأشياء "إما كذريعة للقيام بشيء مجنون أو كغطاء لشيء كانوا هم أنفسهم يتطلعون إلى القيام به، لذلك كان ذلك مقلقًا للغاية".
ولكن كانت هناك قطعة أخرى رفعت هذه المخاوف إلى مستوى جديد.
وكانت وكالات الاستخبارات الغربية قد تلقت معلومات تفيد بوجود اتصالات بين المسؤولين الروس تناقش صراحة توجيه ضربة نووية.
وينقل الكاتب عن مصادر أمريكية القول إنه كانت هناك "مؤشرات تشير إلى أننا كنا نلتقطه من خلال وسائل أخرى، وهو أمر كانت تناقشه المستويات الدنيا في النظام الروسي على الأقل".
لقد أثبت وصول الولايات المتحدة إلى الاتصالات الداخلية الروسية قدرته من قبل.
وفي الفترة التي سبقت الحرب، اعترضت الولايات المتحدة قادة عسكريين روس كانوا يناقشون الاستعدادات للحرب، وهي الاتصالات التي شكلت جزءا من تقييم الاستخبارات الأميركية، الذي ثبت في وقت لاحق دقته، والذي يفيد بأن الحرب كانت وشيكة


هل ستعرف الولايات المتحدة؟
ولم تكتشف الولايات المتحدة في أي وقت معلومات استخباراتية تشير إلى أن روسيا تتخذ خطوات لتعبئة قواتها النووية لتنفيذ مثل هذا الهجوم.
يقول المسؤل الأمريكي: "من الواضح أننا أعطينا أولوية عالية للتتبع ولدينا بعض القدرة على الأقل على تتبع مثل هذه التحركات لقواتها النووية".
ويكمل: "ولم نر في أي وقت من الأوقات أي مؤشرات على أنواع الخطوات التي كنا نتوقع منهم اتخاذها إذا كانوا يسيرون في طريق استخدام الأسلحة النووية."
ومع ذلك، لم يكن المسؤولون الأمريكيون متأكدين من أنهم سيعرفون ما إذا كانت روسيا تنقل أسلحة نووية تكتيكية إلى مكانها.
وعلى النقيض من الأسلحة النووية الاستراتيجية، القادرة على تدمير مدن بأكملها، فإن الأسلحة النووية التكتيكية أو أسلحة ساحة المعركة صغيرة بالقدر الكافي لتحريكها بهدوء ويمكن إطلاقها من أنظمة تقليدية منتشرة بالفعل في ساحة المعركة الأوكرانية.
وشارك العديد من كبار المسؤولين في الإدارة في حملة توعية عاجلة.
ونقل وزير الخارجية أنتوني بلينكن المخاوف الأمريكية "بشكل مباشر للغاية" مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، وفقًا لمسؤولين كبار في الإدارة.
أجرى رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي اتصالا هاتفيا بنظيره الروسي الجنرال فاليري غيراسيموف، رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية.
ووفقاً لمسؤول أمريكي كبير، أرسل الرئيس جو بايدن مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز للتحدث إلى سيرجي ناريشكين، رئيس جهاز المخابرات الخارجية الروسية، في تركيا للتعبير عن مخاوف الولايات المتحدة بشأن وقوع ضربة نووية وقياس النوايا الروسية.
كما عملت الولايات المتحدة بشكل وثيق مع حلفائها لوضع خطط طوارئ لهجوم نووي روسي ولإبلاغ التحذيرات إلى الجانب الروسي حول عواقب مثل هذه الضربة.

الهند والصين
بالإضافة إلى ذلك، سعت الولايات المتحدة إلى الاستعانة بدول غير حليفة، وخاصة الصين والهند، لثني روسيا عن شن مثل هذا الهجوم.
ويقول المسؤولون الأمريكيون إن التواصل والتصريحات العامة من الزعيم الصيني شي جين بينغ ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ساعدت في تجنب الأزمة.