آخر تحديث :الثلاثاء-28 مايو 2024-11:55م

صحافة المساءلة


أشهر العادات الرمضانية في العاصمة عدن

الثلاثاء - 12 مارس 2024 - 10:50 م بتوقيت عدن

أشهر العادات الرمضانية في العاصمة عدن

سؤال بلس/خاص:

"رحلة عبر التاريخ والعادات والتقاليد "

مدينة عدن وجهة استثنائية لقضاء شهر رمضان المبارك، حيث تُضفي حضارتها العريقة وتاريخها الغني سحراً خاصاً على الشهر الفضيل، ممّا يميّزه عن سائر المدن.
فالعادات الراسخة لدى سكان مدينة عدن أصبحت جزءاً لا يتجزأ من عادات شهر رمضان، وللمدينة خصوصية رمضانية لا تضاهيها أي مدينة يمنية أخرى.

ما زال المجتمع العدني محافظاً على كثير من طقوسه الثقافية والتراثية الخاصة بالشهر الكريم، رغم ما تمر به البلاد من ظروف صعبة ومحن قاسية، إلا أن روحانية رمضان تنعش آمال الناس وتقوي إيمانهم.

وتبدأ ممارسة الطقوس الرمضانية في مدينة عدن من أواخر شهر شعبان، حيث تباشر الأسر العدنية استقباله بالزينات والفوانيس التي تعلق في الحارات والمنازل، إلى جانب الاستعداد للتسوق وتوفير متطلبات السفرة الرمضانية من عتر وشربة ودجرة وغيرها.

وقبل رمضان بيوم تتهيأ الناس لقدومه، حيث يهلل الأطفال بالأناشيد الترحيبية "مرحب مرحب يا رمضان، شهر العبادة وشهر الصيام".
وتقام صلاة التراويح في مختلف مساجد عدن وسط أجواء إيمانية مفعمة بالروحانية.


ومن عادات شهر رمضان أنه يعزز الروابط العائلية، ففي هذا الشهر يحرص أفراد العائلة على تبادل الزيارات وتنظيم السهرات الرمضانية.

في نهار رمضان تكاد لا ترى أي إنسان في الطرقات، والنساء في المنازل منشغلات في إعداد ما لذ وطاب من الأطباق، فتكثر الحركة والازدحام في الأسواق أثناء العصر.

البعض يذهب لشراء اللحوح التي تُعدّ بها وجبة "الشفوت" - وجبة رئيسية على الإفطار - غير الوجبات الأساسية كالسنبوسة والباجية والعواف،والبعض يجلس في المقاهي واللعب بالدمنة لقضاء الوقت، وخاصة الكبار في السن، والبعض يذهب لمشاهدة كرة القدم التي تقام في إحدى ساحات مدارس عدن.

تتباين الأجواء، وتُضفي على شهر رمضان في عدن نكهةً خاصة ينفرد به دون سواه،
ويتبادل بعض الأسر في عدن الأكلات التي تم إعدادها، فإذا حصلت الأسرة على الطعام في اليوم الأول من أحد جيرانها، تحرص على إعادته لتلك الأسرة في اليوم التالي، مقدمةً لها أفضل ما لديها بكل حب واهتمام.

وتُعدّ هذه العادة من عادات وتقاليد مدينة عدن في شهر رمضان، حيث يزداد الحب بين الناس وتنتشر المودة والرحمة.

ولمعرفة المزيد من الطقوس والعادات الرمضانية تابعوا معنا هذه التصاميم وبعد ما تشاهدوها زودونا بتعليقاتكم ورأيكم المميز

سؤالٌ يطرحُ نفسه
:
هل ما زالتْ تلكَ العادات الرمضانية حاضرةً في حياتنا اليومية؟
#سؤال_رمضاني
#عدن
‏#yemen
‏#SUAAlplus
#سؤال_بلس
نجيب عن تساؤلاتكم.. بمهنية