آخر تحديث :الجمعة-24 مايو 2024-11:20م

تقارير


عائلة معتقل في تعز تنصب خمية احتجاج امام مقر حزب الإصلاح..فما القصة؟

الأربعاء - 29 نوفمبر 2023 - 04:07 م بتوقيت عدن

عائلة معتقل في تعز تنصب خمية احتجاج امام مقر حزب الإصلاح..فما القصة؟

سؤال بلس/وكالات:

أمام مقر إخوان اليمن في محافظة تعز (جنوب)، نصبت عائلة خيمة صغيرة لأطفالها لتبدأ رحلة احتجاج خاصة للضغط على قيادات إخوانية كبيرة اعتقلت رب الأسرة.




وفيما تبدأ العائلة الاحتجاج في الخارج، شرع رب العائلة المعتقل، أحمد هائل القدسي، الإضراب عن الطعام داخل زنازين الإخوان احتجاجا على إخفائه قسريا من قبل قيادات عسكرية وأمنية كبيرة في المحافظة الخاضعة لحصار حوثي مشدد منذ 9 أعوام.




ويكشف مصير عائلة القدسي مدى غياب العدالة في مناطق نفوذ إخوان اليمن لاسيما تعز ومأرب الخاضعتين للتنظيم والذي يعتقل عشرات اليمنيين ويخفيهم قسريا بتهم كيدية ما دفعهم للخروج للتنديد بجرائم الاعتقالات.



وكانت عائلة القدسي قد طرقت كل الأبواب العسكرية والأمنية بحثا عن العدالة لعائلها الوحيد والمخفي قسريا منذ أسبوع في أحد سجون حزب الإصلاح الإخواني بتعز اليمنية.



مطالب ملحة
بحثا عن العدالة، تجلس تهاني محمد قاسم مع أطفالها في الخيمة التي نصبت أمام مقر حزب الإصلاح الإخواني بالقرب من مقر المحافظة بشارع جمال في قلب مدينة تعز، وهي ترفع لافتات تطالب بشكل ملح السلطات اليمنية بتحقيق العدالة.




وأظهرت لافتة صغيرة وثقتها "العين الإخبارية" مطالبة العائلة "بتحرير قرار المؤسسة العسكرية والأمنية من حزب الإصلاح الإخواني" وفي لافتة أخرى طالبت تهاني محمد قاسم وزارة الدفاع اليمنية بالتدخل العاجل لإنقاذ زوجها المعتقل في سجون إخوان اليمن.




وعلى سيارة العائلة التي كانت على جنبات الطريق، كتب العائلة وأطفالها لافتات عدة تطالب بالإفراج الفوري عن والدهم المعتقل منذ أسبوع بتهم كيدية.



وكتب نجل المعتقل ويدعى "هائل" لافتة كتب عليها " أولاد المعتقل أحمد هائل .. نطالب بالإفراج عن والدنا المعتقل بالظلم.. حياة والدنا معرضة للخطر بسبب مطالبته بالتحقيق باختلالات عسكرية".



كما كتبت العائلة على لافتة أخرى " قيادات حزب الإصلاح (الذراع السياسية للإخوان) مسؤولة عن احتجاز والدنا وتعريض حياته للخطر".



والمعتقل أحمد هائل القدسي هو ضابط بارز بتعز الخاضعة للإخوان، وقاد مؤخرا حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بالتحقيق في الاختلالات العسكرية والأمنية في المحافظة، وهو ما أثار غضب حزب الإصلاح الذي لجأ لاعتقاله وإخفائه قسرا.



اعتقال غير قانوني
وقالت زوجة المعتقل إن حزب الإصلاح الإخواني قام باعتقال زوجها في يوم الثلاثاء 21 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري بتهمة ملفقة بمقتل وثيق السفياني، فيما الحقيقة أن الاعتقال جاء على خلفية انتقاده للاختلالات العسكرية.

وأضافت لـ"العين الإخبارية"، أن عملية القبض على زوجها "لم تكن قانونية ولم تكن بموجب وثيقة رسمية مختومة من السلطات القضائية".

وأشارت إلى أن زوجها لجأ للإضراب عن الطعام عقب اعتقاله بتهم كيدية، لليوم الثامن على التوالي ما ساهم في تدهور حالته الصحية والجسدية بشكل كبير.

وطالبت العائلة وزارة الدفاع اليمنية بتشكيل لجنة تحقيق باعتبار أن أحمد القدسي أحد ضباطها، مشيرة إلى أنها ترفض رفضا كاملا أن يكون قيادات حزب الإصلاح هم "الخصم والحكم".

وأشارت إلى أن حزب الإصلاح الإخواني يعد طرفا غير موثوق به وأنه "يسعى لتحويل المؤسسات العسكرية والأمنية ومؤسسات الدولة لملكية خاصة".

وكانت لجنة متابعة المخفيين قسرا في سجون إخوان اليمن وثقت اختفاء 91 شخصا في سجون حزب الإصلاح بتعز، مشيرة إن حالات الاختفاء القسري بتعز أكثر بكثير مما رصد وأن ما توصلت إليه لجنة المخفيين ليس إحصائية نهائية.

وأكدت اللجنة أن السلطات في تعز تتجاهل مطالب أهالي الضحايا والتي تتمثل برفع الانتهاك، والكشف عن المخفيين وإطلاق سراحهم، مشيرة إلى أنه لم يصل سقف مطالب أهالي الضحايا حتى الآن إلى ملاحقة الجناة وإصدار العقوبات بحقهم.

وأشارت إلى أن جرائم الاختفاء القسري والاحتجازات التعسفية من القضايا التي تؤرق مدنية تعز، ما يتطلب تدخلا مباشرا من قبل المجلس الرئاسي لوضع حد لهذه الجرائم الإخوانية.