آخر تحديث :الثلاثاء-28 مايو 2024-11:55م

تقارير


تصريح هام للدفاع البريطانية حول العمليات العسكرية في البحر الأحمر

الإثنين - 15 يناير 2024 - 03:23 م بتوقيت عدن

تصريح هام للدفاع البريطانية حول العمليات العسكرية في البحر الأحمر

سؤال بلس/الشرق الاوسط:

قال وزير الدفاع البريطاني جرانت شابس، اليوم الاثنين، إن بريطانيا «ستنتظر وترى»، قبل أن تقرّر شن ضربات عسكرية جديدة ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن من أجل حماية الشحن الدولي.

وأكد شابس، لشبكة «سكاي نيوز» البريطانية، ردّاً على سؤال عما إذا كانت بريطانيا ستُنفذ مزيداً من الضربات: «دعونا ننتظر ونر ما سيحدث، الأمر ليس أننا نريد المشاركة في تحرك بالبحر الأحمر، لكن حرية الملاحة في نهاية المطاف هي حق دولي»، وفق ما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وأدى التصعيد في المنطقة إلى عرقلة ما لا يقل عن أربع ناقلات للغاز الطبيعي المُسال، مطلع الأسبوع، بعد أن شنّت القوات الأميركية والبريطانية عشرات الضربات الجوية على جماعة الحوثي. ووفقاً لبيانات تتبُّع السفن من «إل.إس.إي.جي»، جرى تحميل ناقلات الغارية والحويلة والنعمان في رأس لفان في قطر، وكان من المفترض أن تتجه إلى قناة السويس، لكنها توقفت قبالة ساحل عمان، في 14 يناير (كانون الثاني). وتوقفت الركيات يوم 13 يناير في طريقها بالبحر الأحمر. وقال مصدر مطّلع على الأمر، لوكالة «رويترز» للأنباء: «إنها فترة توقف للحصول على المشورة الأمنية. إذا ظل المرور (عبر) البحر الأحمر غير آمن، فسنمرُّ عبر رأس الرجاء الصالح». وقال المصدر: «الأمر لا يتعلق بوقف الإنتاج». ولم يُصدر مكتب الإعلام الدولي لدولة قطر أو شركة قطر للطاقة أي تعليق أو تأكيد. ويتعيّن على السفن التي تتجنب قناة السويس أن تدور حول القارة الأفريقية من خلال طريق رأس الرجاء الصالح. وشنّت القوات الأميركية والبريطانية ضربات عبر الجو والبحر على اليمن، الأسبوع الماضي؛ ردّاً على هجمات نفّذتها جماعة الحوثي اليمنية على سفن في البحر الأحمر، وهو ممر ملاحي حيوي للتجارة العالمية. وارتفعت أسعار النفط 1 في المائة، يوم الجمعة، عقب الضربات، لكنها استقرت، اليوم الاثنين، مع ترقب المستثمرين أي انقطاع في إمدادات النفط أو الغاز بالشرق الأوسط.