آخر تحديث :الأحد-26 مايو 2024-03:52م

تقارير


الحوثي يتوعد باستمرار الهجمات ويهوّن من الإدراج على قوائم الإرهاب

الجمعة - 19 يناير 2024 - 07:25 م بتوقيت عدن

الحوثي يتوعد باستمرار الهجمات ويهوّن من الإدراج على قوائم الإرهاب

سؤال بلس/وكالات:

توعد زعيم جماعة الحوثيين في اليمن، الخميس، بالاستمرار في مهاجمة السفن، بما في ذلك السفن الأميركية والبريطانية إلى جانب السفن التي لها علاقة بإسرائيل، وذلك غداة تصنيف واشنطن للجماعة على قوائم الإرهاب وشنها ضربات هي الرابعة من نوعها على أهداف حوثية في خمس محافظات.

ووصف عبد الملك الحوثي تصنيف جماعته من قبل واشنطن على قوائم الإرهاب بـ«المضحك»، وأكد في خطبة له بثتها قناة «المسيرة» الذراع الإعلامية الحوثية، أن الضربات الأميركية لا أثر لها على قدرات جماعته العسكرية التي قال إنها تتطور بشكل مستمر.


ودعا الحوثي أتباعه إلى التظاهر، الجمعة، وحذرهم مما وصفه بـ«الملل»، وذلك بعد ساعات من توجيه واشنطن ضربات جديدة، قالت إنها استهدفت 14 صاروخاً حوثياً كانت جاهزة لتهديد الملاحة، وهي ثالث ضربة تشنها واشنطن منفردة بعد ضربات الجمعة الماضي التي شاركت فيها بريطانيا.

وتتصاعد المخاوف اليمنية والإقليمية من استمرار التوتر في البحر الأحمر وخليج عدن، لما له من تداعيات على أمن المنطقة وسلامة الملاحة، حيث يمر نحو 12 في المائة من التجارة الدولية من هذا الممر الاستراتيجي.

وقال الحوثي، إن جماعته تشعر بالارتياح للدخول في مواجهة مباشرة مع أميركا، لأن هذا هو ما كانت تتمناه جماعته، مشيراً إلى أنه لا يهمه حجم التضحيات أو الخسائر؛ وفق فحوى كلامه.

ويزعم الحوثيون الموالون لإيران أنهم يشنون الهجمات لمنع السفن الإسرائيلية والمتجهة من وإلى موانئ تل أبيب من العبور في البحر الأحمر، نصرة للفلسطينيين في غزة، وهو الأمر الذي تنفيه الحكومة اليمنية التي ترى أن الجماعة تنفذ أجندة طهران في المنطقة.

تدمير 14 صاروخاً
قالت القيادة المركزية الأميركية في بيان إنه في سياق الجهود المستمرة متعددة الجنسيات لحماية حرية الملاحة ومنع الهجمات على حركة المرور البحرية الأميركية والشركاء في البحر الأحمر، شنت قواتها ضربات على 14 صاروخاً حوثياً ذات منشأ إيراني تم تحميلها لإطلاقها من مناطق سيطرة الحوثيين.

وشكلت هذه الصواريخ التي تم تجهيزها على منصات الإطلاق - بحسب البيان - تهديداً وشيكاً للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة، وكان من الممكن إطلاقها في أي وقت، مما دفع القوات إلى ممارسة حقها وواجبها الأصيل في الدفاع عن نفسها.

وطبقاً للبيان، ستؤدي هذه الضربات إلى جانب الإجراءات الأخرى التي اتخذتها واشنطن، إلى إضعاف قدرات الحوثيين على مواصلة هجماتهم المتهورة على الشحن الدولي والتجاري في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن.


ونقل البيان عن الجنرال مايكل إريك كوريلا، قائد القيادة المركزية الأميركية قوله: «تصرفات الإرهابيين الحوثيين المدعومين من إيران تستمر في تعريض البحارة الدوليين للخطر، وتعطيل ممرات الشحن التجارية في جنوب البحر الأحمر والممرات المائية المجاورة». مع تأكيده مواصلة «اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية حياة البحارة الأبرياء»؛ وفق تعبيره.

وجاءت الضربات الأميركية الجديدة، عقب ساعات من استهداف الحوثيين سفينة شحن في خليج عدن، وهو ما أكدته بيانات أميركية وبريطانية، وهي ثاني سفينة أميركية تتعرض للإصابة المباشرة إلى جانب سفينة نرويجية وأخرى يونانية.

وقالت القيادة المركزية الأميركية إنه في حوالي الساعة 8:30 مساءً (بتوقيت صنعاء) في 17 يناير (كانون الثاني)، تم إطلاق هجوم بطائرات من دون طيار في اتجاه واحد من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن وتم ضرب السفينة «جينكو بيكاردي» في خليج عدن. وهي سفينة شحن تحمل علم جزر مارشال وتمتلكها وتديرها الولايات المتحدة.

وفي حين لم تقع إصابات تم الإبلاغ عن بعض الأضرار، فيما لا تزال السفينة صالحة للإبحار، ومستمرة إلى وجهتها؛ وفق البيان.

وكانت هيئة العمليات البحرية البريطانية، أفادت بأنها تلقت تقريراً عن حادث على بُعد 60 ميلاً بحرياً جنوب شرقي عدن، وأن التقارير الرئيسية ذكرت أن السفينة قد أصيبت على جانب الميناء بنظام جوي غير مأهول، وأن الربان أبلغ بوجود حريق على متن السفينة وتم إخماده، مع تأكيد أن السفينة وطاقمها آمنون ويتجهون إلى ميناء الوجهة.

وفيما تبنى الحوثيون الهجوم على السفينة، أكدوا أن الضربات الأميركية استهدفت مواقع في محافظات: الحديدة، وتعز، وذمار، والبيضاء وصعدة، حيث طالت جبل الصمع غرب مدينة صعدة، ومنطقة طخية بمديرية مجز في المحافظة نفسها.

كما استهدفت ضربات واشنطن جنوب مدينة ذمار، ومفرق الهارونية شرق الصليف في الحديدة، ومديرية التعزية في محافظة تعز، ومديرية الصومعة في محافظة البيضاء.

ومع المخاوف من اتساع رقعة الصراع في الشرق الأوسط نقلت «رويترز»، الخميس، عن وزير خارجية الدنمارك لارس لوكه راسموسن، قوله، إن بلاده ستنضم إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، ويضم ست دول أخرى للتصدي لهجمات حركة الحوثي في اليمن على السفن التجارية في البحر الأحمر.

تصعيد باتجاه شبوة
تطورات الصدام في البحر الأحمر وخليج عدن، واكبها تصعيد ميداني يمني بين الحوثيين والقوات الحكومية في محافظة شبوة ممثلة في ألوية العمالقة، وفق ما أفاد به الإعلام العسكري.

وذكر بيان عسكري، الخميس، أن قوات العمالقة الجنوبية تصدت لهجوم «شنته ميليشيا الحوثي الإرهابية على القويم في المنطقة الحدودية بين مديرية بيحان بمحافظة شبوة، ومحافظة البيضاء؛ التي تقع تحت سيطرة الحوثيين».

وأوضح البيان أن قوات العمالقة الجنوبية «استبسلت في التصدي لهجوم الميليشيا الحوثية على المواقع في جبهة القويم بحدود بيحان، وتم تكبيدها خسائر فادحة بالعتاد والأرواح».

وأضاف أن مدفعية ألوية العمالقة الجنوبية استهدفت تعزيزات ومواقع انطلاق الهجوم الحوثي بضربات كانت موفقة، «أثخنت جراح المهاجمين الحوثيين، وأجبرتهم على التراجع مهزومين خائبين».

وأكد الإعلام العسكري لقوات العمالقة أن القوات صدت الأسبوع الماضي هجومين حوثيين في جبهة بيحان البيضاء، وفي جبهة سقم بالساحل الغربي.

وكانت الحكومة اليمنية رحبت بالقرار الذي اتخذته حكومة الولايات المتحدة بشأن تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية عالمية، وقالت في بيان: «القرار ينسجم مع تصنيف الحكومة اليمنية لهذه الجماعة منظمة إرهابية؛ وفقاً للقوانين اليمنية، ويأتي استجابة لمطالبة الحكومة المستمرة للمجتمع الدولي بالتحرك الجاد لحماية الشعب اليمني من بطش وإرهاب هذه المليشيات الإرهابية».

وجددت الحكومة تأكيدها «على أنه لإحلال السلام في اليمن فإن على الميليشيات الحوثية التخلي عن نهجها الإرهابي وارتهانها للنظام الإيراني، ونبذ العنف، والقبول بمبادرات السلام بما في ذلك خريطة الطريق المطروحة من السعودية، والجهود الحميدة كافة للحفاظ على أمن واستقرار اليمن والمنطقة».