آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:56م

اخبار محلية


قائد الأسطول الأمريكي بالبحر الأحمر: استطعنا خفض قدرات الحوثيين

الأربعاء - 27 مارس 2024 - 11:57 م بتوقيت عدن

قائد الأسطول الأمريكي بالبحر الأحمر: استطعنا خفض قدرات الحوثيين

سؤال بلس/خاص:

قال قائد الأسطول الأمريكي لعملية البحر الأحمر الأدميرال مارك ميغيز، إن قواته استطاعت خفض قدرات الحوثيين، لكن ما زال أمامها عمل كثير لإنجازه.

وأضاف قائد الأسطول الأمريكي في حديث له لوكالة "بلومبيرغ" الامريكية أن "هجمات الحوثيين تباطأت وتحولت من استخدام صواريخ كروز إلى مسيرات أقل خطورة"، مشيرا إلى أن "استخباراتنا لم تكن تعرف بدقة عدد صواريخ الحوثيين في بداية الصراع".

ولفت ميغيز إلى أنه "مع دعم إيران للحوثيين استخباريا وعسكريا لا يمكن التنبؤ بموعد إنجاز المهمة"، مشيرا إلى أن "لإيران سفينتين في المنطقة حاليا إحداهما استخبارية قبالة جيبوتي وأخرى للدعم".

الوكالة الأمريكية في تقريرها نقلت عن أحد المسؤولين الغربيين قوله إن "الحوثيين لديهم على الأرجح القدرة على مواصلة شن هجمات على السفن الأخرى بوتيرة قريبة من الوتيرة الحالية لعدة أشهر قادمة".

مشيرة الى أن المسؤولون الأميركيون يعترفون بأنه لا يوجد ما يشير إلى أن إيران التي تتحالف مع الحوثيين، ترى أي سبب للتوقف.

وقال قائد القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم)، الجنرال مايكل كوريلا، خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ في 7 مارس/آذار الحالي: إن "إيران لا ترتدع عن دعم الحوثيين، ولا بد من فرض عقوبات عليها".

بين تقرير "بلومبيرغ" نقلا عن أشخاص مطلعين أن الإمدادات الإيرانية تمر من خلال مجموعة من الشحنات البرية وعشرات السفن الشراعية الصغيرة التي تجوب البحار في المنطقة، كما أرسلت إيران مستشارين، بينهم متخصصون في زرع الألغام في البحر.

وأضاف التقرير أن القائد الإيراني البارز، عبد الرضا شهلاي، هو الذي أدار أولى هجمات الحوثيين من داخل اليمن في أكتوبر/تشرين الأول الفائت، وفقاً لعدد من الأشخاص الذين لديهم معلومات استخباراتية مباشرة. بينما تقدم الولايات المتحدة مبلغ 15 مليون دولار لمن يقدم معلومات عن شهلاي المتهم بتدبير هجمات مميتة على أميركيين في المنطقة. وهو أيضًا القائد الفعلي لجناح الطائرات بدون طيار والصواريخ لدى الحوثيين، وله خط مباشر مع زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي.

وقال القائد السابق للأسطول الخامس الأميركي، جون ميلر: "نحن في مرحلة تتمتع فيها إيران بنفوذ، إن لم تكن سيطرة استراتيجية، على ثلاث من نقاط العبور البحرية الاقتصادية الرئيسية الست في العالم، قناة السويس شمال البحر الأحمر، ومضيق باب المندب جنوباً، ومضيق هرمز".

ويرفض الحلفاء حتى الآن أي حديث عن عملية في اليمن. ولكن إذا نجحت إحدى الهجمات المنتظمة على السفن الحربية المتحالفة، وأسفرت عن مقتل قوات أجنبية، فمن المرجح أن تضطر الولايات المتحدة إلى تكثيف ردها. وقد يكون المستوى التالي من التصعيد هو الهجمات التي تستهدف قادة الحوثيين، وفقًا لمسؤولين غربيين.